ومضة قانون ( ٢٤ ) ” الْإِجْرَاْمُ ، وَالْكَوْكَبُ الْفِيسْبُوكِّي”

بقلم: أحمد خميس غلوش

لاحياة لمن ينعزل عن واقع الحياة ، وحركة التّاريخ .. الحياة في صيرورةٍ دائمةٍ ، يخسر ويتخلّف من لا يمتطى جوادها ويسير بصيرًا متفطّنًا في موكبها الّذي لا يكفّ عن الحركة !

الفقيه والأديب
الأستاذ/ رجائى عطيّة
نقيب المُحامين ورئيس اتّحاد المُحامين العرب

تُطِلُّ الدَّهشة اليوم .. برأسها مُستنكِرةََ أفكارَ البعض وكذلك عاداتهم ، فعالمنا العربي .. الآن لم يسلم من سهام الضّغائن والمكائد ، والأقنعة الزّائفة المُخبّأة خلف سِتار وشاشاتِ ( الفيس بوك ، وغيره من تقنيات المواقع الإلكترونيّة الافتراضيّة الوهميّة _المُسمّاة بالتّواصل الاجتماعي ) .

إنّ الوضع في مُجتمعاتنا ، أصبح شائكََا ومريبََا ، فالفيس بوك هو ذاك الإدمان لو أُحسِن استخدامه وقد يكون مُرعبََا لو تم استعماله بسوء ،فهو الميكنة الذّاتيّة لتشكيل الوجدان لدى المشتغلين به لاسيّما الشّباب وكذا برمجة العُقول ، وبناء الذّائقة عند الأطفال .

فلزامََا على الأُسرة .. المراقبة بالتّوعيّة والنّصح واليقظة ، والإرشاد والتّوجيه ،وهى تواكب تلك الحياة وتمتطى جواد التّحضّر التّكنولوجي فى هذا الكوكب الفيسبوكّي .

إذ تصف لنا بعض أوراق قضايا الإرهاب .. أنّ غالبيّة أسبابه مثلََا ، تعزى إلى ثمّة أشخاصٍ تشبه كَائِناتٍ وهميّة .. تَقْتَاْتُ على دماء ضحاياها الفيسبوكّيّين وما أكثرهم ، وَتُفَتِّشُ بين بياناتهم وتستدرجهم إلى براثن التّطّرّف وتدعوهم للدّخول فى كهوف ظلاميّة الفكر وتسميمهم بالمُعتقدات الدّاعشيّة ، إذا ماغابت الرؤية لدى الأهل وذويهم ، فهذه الكِيانات والحسابات تبحث دومََا عن مفتاح النّبض فى نفوس هؤلاء النّشء ..كى تورق خلاياهم ومخطّطاتهم من جديد .

والمُتَبَصِّر فى عالم الجريمة هذا .. يرى التَّفاقم الرّهيب ، والتّناقض الغريب نتيجة حدوث فجوة الصّراعات ، وعدم وجود أيّ استقرارٍ ، لكن- فقط يوجد الانفصال والتّفكّك الاجتماعى و القِيَمي والأخلاقي والرّقابي والأسري بين كلٍّ من الصّغار والكبار ، حيث ازدياد جرائم القتل وازدراء الأديان والخطف والطّلاق والسبّ والقذف وهتك الأعراض وتعاطى وإتجار المخدّرات والبلطجة، والمتمثّل فى الأفلام والمسلسلات وأغانى المهرجانات ونعايشه فى كوكب الفيسبوك بفيديوهاته ومنشوراته ، والمهيمن وحده هو قانون الفيسبوك ، وبرامج التيكتوك والشّو ….. إلخ .

وكلّ هذا يُتَرجم فى أذهان الكثير مما يساعد على انتشار الجريمة ، فى غفلة و افتقاد تام للرّعاية الكافية المشبعة لاحتياجات وميول هذه الأجيال القادمة .. نظرََا لانشغال أسرهم عنهم .

ونهايةََ _ فى نظر البعض .. بات الفيس بوك هو الأبّ والأمّ والمُعلِّم والقانون والمُلهم والصّديق والقدوة ، و …….

فهل نستيقظ ، ونُعمّر هذا الكوكب ؟!

الوضع في مصر

الاصابات
113,742
الوفيات
6,573
المتعافون
102,103
اخر تحديث : 25 نوفمبر، 2020 - 10:35 ص (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
60,151,799
+63,205
الوفيات
1,415,776
+1,977
المتعافون
41,596,590
اخر تحديث : 25 نوفمبر، 2020 - 10:35 ص (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *