عاشور خلال افتتاحه الدورة الثالثة لمعهد المحاماة: حريصون على تخريج جيل متميز من المحامين

أشرف زهران
افتتح سامح عاشور، نقيب المحامين، رئيس اتحاد المحامين العرب، اليوم، فاعليات الدورة الثالثة لمعهد محاماة القاهرة الكبرى بقاعة اتحاد عمال مصر.
وأكد عاشور أن الانتماء إلى المحاماة يعد وطنية صغرى، إلى جانب وطنيتنا الكبرى تجاه بلدنا، ولهذا الانتماء مميزات وشروط، من أهمها المظهر، فعلى المحامى ألا يترخص في مظهره تحت أي سبب من الأسباب، مؤكدا أن المحامي لا يقل شأنا أو موضوعا عن القاضي، أو وكيل النيابة، فالمحاماة تحتاج إلى المحامي الذي يعتز بمهنة المحاماة ورسالتها، مضيفا أنه ابتداء من الأربعاء المقبل، سيتم تقسم محامي الدورة من حيث العدد، منعا للتزاحم، وحتى تكون هناك فرصة لحسن التلقي.

وأضاف أن قانون المحاماة الجديد صدر بتعديلات جديدة، يجب أن يكون المحامي على قدرها، مشيرا إلى أن نقابة المحامين ستظل حريصة تماما ومتمسكة بكل محام يريد أن يتعلم المحاماة، ويمارسها ممارسة فعلية.
وأشار نقيب المحامين إلى أن المحامي الناجح يثابر على التعليم، فالمحامي الجديد يحتاج إلى أضعاف ما تعلمه في الدراسة الأكاديمية، من خلال قراءة الأحكام، والآراء الفقهية، وحضور الجلسات والمحاضرات، والنهل من جميع الثقافات، لافتا إلى أن المحامي يتميز بالثقافة، وليس دراسة القانون فقط، قائلا: “المحاماة ليست حفظ أحكام النقض، وكتب الفقه، ودراسة القانون فقط”.
وشدد على أهمية المظهر اللائق، وارتداء الزي الكامل، المتمثل في البدلة الكاملة، والتزام المحامية بالحد الأدنى من الاحتشام، وفقا لما هو متعارف عليه في المجتمع المصري، والذي يحميها من أن تكون محلا لعدوان بصري أو ذهني، متابعا: “القضية ليست شكلية، وإنما تمثل جزءا مهما من قيمة المحامي، وتعبر عن مضمونه”.

وأكد عاشور ضرورة التزود من الثقافة القانونية لتأهيل المحامي لحمل تلك الرسالة العظيمة، من خلال القراءة، والاطلاع، والبحث في مختلف فروع القانون، وحضور الجلسات، ومعهد المحاماة، والدراسة الأكاديمية، فما يحصل عليه الدارس من جرعة قانونية، خلال دراسته بكلية الحقوق، غير كاف للعمل بالمحاماة.
وأردف: “لكي يكون محاميا متميزا، يليق بقيمة المحاماة في المجتمع، عليه زيادة ثقافته العامة، من خلال القراءة في التاريخ، والجغرافيا، والعلوم، وجميع مناحي المعرفة، فنحن حريصون على تخريج جيل متميز من المحامين”.
ونوه نقيب المحامين إلى ضرورة الاحترام الذي يبدأ باحترام المحامي لنفسه، واحترامه للآخرين، على اختلاف درجاتهم ومناصبهم، مؤكدا أن الاحترام قيمة كلية غير قابلة للتجزئة.
وعن تعامل المحامي مع الموكل، أوضح عاشور أن المحامي مؤتمن على أسرار موكله، ولا يفشيها لأحد، ولا يُطلع أحدا عليها، فضلا عن استخدام أدوات التجريح بالقول أو الفعل مع الخصوم، مؤكدا أن المحاماة خصومة شريفة.

حضر الافتتاح كل من أبوبكر ضوة، الأمين العام المساعد، ومصطفى البنان، وحسين الجمال، وإسماعيل طه، أعضاء مجلس النقابة العامة، وهشام زين، نقيب فرعية شمال القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *