نقابة المحلة تعليقا على واقعة الاعتداء: المحامون ضربوا أروع الأمثلة في اقتصاص الحق وحمايته

علي عبد الجواد

أصدرت نقابة محامي المحلة، مساء أمس، بيانها بشأن واقعة اعتداء أحد ضباط قسم أول المحلة على المحامي أحمد رمزي، في أثناء سيره بسيارته في منطقة الحنفي في المحلة، مما أدى لحدوث مشادة بينهما، انتهت باعتداء الضابط وأمين شرطة بالضرب على المحامي.

وجاء نص البيان كالتالي؛
فى يوم طعنت فيه كرامة محام من أشقاها، ولطخت فيه يده بدماها،  ووقف فاعلها متبجحا لا يخاف عقباها، متوهما أن تغيب شمسها، فأبدا فلها رجال فى حماها، وليعلم القاصى والدانى أن المحاماة دولة، ودولة المحاماة لا تهان.
فى واقعة التعدى على الزميل أحمد رمزى علوان، المحامى، من معاون مباحث قسم شرطة أول المحلة، عبد الرحمن الشبراوي، والتى ضرب فيها محامو المحلة أروع الأمثلة فى اقتصاص الحق وحمايته، وأنهم لن يقبلوا أبدا بالدنية فى حقهم،
خرجوا عن بكرة أبيهم منتفضين، ليس لهم مطلب غير إعلاء دولة القانون، وأنه ليس هناك أحد فوق القانون، وأنهم لن يقبلوا أن يقتادهم أحد إلى غير مرادهم.
فحضر على الفور إلى مقر تجمعهم السيد اللواء مدير الأمن، مبلغا السادة المحامين اعتذار السيد وزير الداخلية، ومديرية أمن الغربية، ووقف ذلك العنصر الفاسد عن العمل، وإحالتة للتحقيق، وأن وزارة الدخلية تعرب عن كامل احترامها للمحاماة والمحامين، وأن هذا سلوك فردى من أحد الأفراد، وأن كرامة المواطن والمحامى فوق كل اعتبار.
وتابع السيد النقيب العام، سامح عاشور، وعضو النقابة العامة، ومجلس النقابة الفرعية، نقيبا وأعضاء، ذلك الحدث الجلل، وتم التواصل مع جميع الأجهزة السيادية بالدولة بأنه لا تنازل عن أى حق من حقوقها، وأنها لا تقبل بالدنية فى أمرها.
وتم تحريك الدعوى الجنائية قبله،
ووجهت النيابة العامة للضابط تهم استعمال القسوة، والاحتجاز بدون وجه حق، والشروع في القتل، إلى أن صدر قرار النائب العام، المستشار حمادة الصاوي، بحبس الملازم أول عبد الرحمن الشبراوي 4 أيام على ذمة التحقيق في اتهامه بضرب محامٍ بالمحلة الكبرى أمس، وذلك بعد استجوابه.
يذكر أن تحقيقات النيابة العامة كشفت عن تفاصيل الواقعة، التي بدأت أحداثها في تمام الساعة الثامنة من مساء أمس الخميس، حينما أوقف المحامي أحمد علوان سيارته أمام نقطة تمركز النجدة، بشارع الحنفي بمدينة المحلة الكبرى، في انتظار قدوم أفراد أسرته، فحضر إليه الضابط المتهم يطلب منه الانصراف من المكان. ولعدم انصياعه لأمر الضابط، نشبت مشادة بينهما، تطورت إلى اشتباك بالأيدي، انهال الضابط خلاله، وعدد من مرافقيه من قوات الشرطة، على المحامي بالضرب فأحدثوا به إصابات بالغة، ثم احتجزوه داخل سيارة الشرطة، وضربوه فيها، حتى وصولهم به إلى قسم شرطة أول المحلة الكبرى، وهناك أنزلوه، فأبصره محام يعرفه، ورئيس مباحث القسم، حيث هال الأخير ما حدث، وسارع إلى تخليص المجني عليه من بين أيديهم، وحرر محضرا بالواقعة، كان نقطة انطلاق تحقيقات النيابة العامة، بينما بادرت وزارة الداخلية بإيقاف الضابط عن عمله.
وذكر بيان النيابة العامة، الصادر مساء اليوم الجمعة، أن النيابة العامة استمعت لشهادة المجني عليه، وشهادة المحامي الذي شاهده حال إنزاله من سيارة الشرطة بالقسم، واستجوبت الضابط لاتهامه بالقبض على المحامي، المجني عليه، واحتجازه دون وجه حق، واستعمال القسوة معه، وأمرت بحبسه 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات.
وسارعت النيابة العامة إلى التحفظ على أجهزة تسجيلات آلات المراقبة بقسم الشرطة وبمحيط الواقعة، وأمرت بتوقيع الكشف الطبي على المحامي المجني عليه، وطلبت أجلًا له لعرضه على مصلحة الطب الشرعي، كما طلبت بيانًا بأسماء القوة المرافقة للضابط المتهم، وطلبت رئيس مباحث القسم لسماع شهادته، وتعكف النيابة العامة على تفريغ محتوى تسجيلات آلات المراقبة، ومشاهدة محتواها لاستجلاء حقيقة الواقعة كاملة.

وإزاء ذلك كله، تتوجه نقابة محامي المحلة بخالص الشكر والتقدير إلى كل من أسهم فى صون الكرامة، وإعلاء دولة القانون، ولها الحق فى أن تفخر بأبنائها كوسام على صدرها.
حفظ الله مصر.
حفظ الله نقابة المحامين.
نقابة محامي المحلة الكبرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *