بالفيديو.. نقيب المحامين يشارك في اليوم التضامني مع نقابة محامي بيروت.. ويؤكد: جئنا حبًا في لبنان

Jumia Anniversary Teasing

كتب: محمد علاء – عبد العال فتحي

أعرب نقيب المحامين – رئيس اتحاد المحامين العرب الأستاذ رجائي عطية، عن شعوره برضا عميق وسعادة غامرة أن يشارك محامي لبنان يوم التضامن مع نقابة المحامين في بيروت.

وقال رئيس اتحاد المحامين العرب، خلال كلمته اليوم الإثنين في اللقاء الحواري مع شباب المحامين في لبنان مع نقباء المحامين العرب والأجانب، والمنعقد بقاعة المؤتمرات ببيت المحامي بالعاصمة اللبنانية بيروت: «أنني لا أراكم مسحوقين ولكن مرغوب في سحقكم، ولا أراكم مقهورين ولكن مرغوب في قهركم، وهذا الجمع الذي أراه وهذه الدعوة الكريمة التي وجهت للمحامين رسل العدالة في العالم، لدليل على أن أنفاسكم لن تخمد وأنكم الطليعة».

وأضاف: «سمعت من نقيب محامي بيروت الجليل عرضًا وإن كان وجيزًا لما تجابهه لبنان الشقيقة، فهناك مشاكل تعترض القضاء وتهدد استقلاليته، وهناك مشاكل تعترض المحاماة وتهدد رسالتها، وهناك مشاكل تعترض الديمقراطية وتهدد أدائها وفاعليتها، فهناك مشاكل عدة تشريعية متمثلة في مشروعات يجب أن ترى النور لإعادة الأمور إلى نصابها».

وذكر نقيب المحامين، أن الذين تصدوا في لبنان إزاء هذه القضايا والمعضلات المتشعبة هم المحامون، وأن هذا لدليل قاطع على ريادة المحاماة، فعشت عمري عاشقًا للمحاماة مؤمنا برسالتها، وكنت ولا أزال أقول إن المحامي مغرد خارج السرب، لأنه يملك ما لا يملكه سواه لا من العلم أو المعرفة أو الثقافة أو إبداء الرأي والحديث فيه.

واستطرد «عطية»، أنه قد يقبل من أي مهني أخر أن يكون من الأوساط، ولكن المحامي والمحامية من المحال أن يكون من الأوساط ولابد أن يكون خارج السرب، لأن مهمة المحامي هي الريادة والإقناع وهو في كل مجال يخوض فيه إنما يسعى لهذا الإقناع، وهو في سعيه لهذا الإقناع قد يُحدث من يكون على النقيض مما يعرضه، أو يملك خبرة أوسع، أو دراسة أشمل، أو عمرًا أطول، ومع ذلك فالمحامي والمحامية يخوضان الصعب وتكمن مشروعية المحاماة في هذه القدرة على الإقناع، وهي تُستمد مما عليه المحامي والمحامية من علم وثقافة ومعرفة.

ونوه رئيس اتحاد المحامين العرب، إلى أنه لذلك لم يكن غريبًا أن معظم المواقع الوطنية والسياسية بل وأحيانًا العسكرية بل والرئاسية شغلها محامون من خريجي كليات الحقوق، ولم يكن هذا مجاملة للمحاماة وإنما إقرارًا بواقع أن في هذا القطاع الكبير توجد المواهب العالية التي لا يجوز إهدارها أو محاصرتها أو السعي لسحقها أو اغتيالها أو لخمد أنفاسها.

وأشار إلى أن دونالد ريب له كتاب ترجم للعربية بمؤسسة روز اليوسف، متابعا أنه كتب مقدمته وهو عن المحامون والسياسة في العالم العربي، ويمثل شهادة للمحاماة على امتداد الوطن العربي في كل شيء وفي مقدمتها السياسة وصناعة القانون والحياة، كما كتب للمحامين في عام 2008 كتاب رسالة المحاماة خصص ثلثه للحديث عن فنون المحاماة، وثلثيه للحديث عن أمجاد المحاماة في عالم رئاسة الجمهورية، وسكرتارية الأمم المتحدة، والحقائب الوزارية، ورئاسة مجلس الوزراء، ومجلسي النواب والشيوخ في مصر، فأينما توجهتم سوف تجدوا المحاماة.

وأردف: «المرحوم عبد العزيز باشا فهمي وهو من أعلام الوطنية الأفزاز في مصر، وهو ثاني نقباء المحامين في مصر وكان في وسعه أن يكون النقيب الأول ولكنه قبل دعوة زملائه لتخلي عن الترشح تقديما لإبراهيم الهلباوي لأنه الأكبر سنا والأكثر مشيخة، فهو على قمة المحاماة ولا يزال، كما أنه أول رئيس لمحكمة النقض المصرية، فهو إذا قد حاز اللقبين شيخ المحامين وشيخ القضاة، وفي احتفالية إنشاء محكمة النقض شهد شهادته للمحاماة قبل القضاء وقال لهم إن المحامي مبدع والقاضي مرجح وليس في وسع أن المرجح أن يكون كالمبدع».

وصرح نقيب المحامين، بأن خلاصة ما أراد أن يقوله: «الأمل معقود عليكم ونحن جميعا جئنا هنا ليس فقط حبا في المحاماة، وإنما أيضا حبا في لبنان، ودعوني أذكر أننا في مصر كل المثقفين يقرون بأن نواه الثقافة والمعرفة والمطبعة إنما جاءت إلى مصر من لبنان ويعرفون إلى جوار جبران خليل جبران، ميخائيل نعيمة، وأمين الريحاني، وإليا أبو ماضي، وغيرهم، وندين في الوطن العربي كله للبنان».

وأكد أن لبنان ستعود إلى ما كانت عليه من رفاء ونعمة وقبلة لكل العرب، وستتجاوز كل المشاكل التي تعترضها في القضاء والمحاماة والاقتصاد وكل ما يواجهها، مختتما كلمته قائلا: «إننا إذا كان لدينا الأمل وهو موجود وقائم فهو معقود عليكم وجئنا لنضع أيدينا في أديكم تحقيقا لما ترمون».

يشار إلى رئيس اتحاد المحامين العرب وصل إلى مطار بيروت أمس الأحد، وكان في استقباله نقيب المحامين في بيروت الأستاذ ملحم خلف، والأمين العام السابق لاتحاد المحامين العرب الأستاذ عمر زين.

وغادر نقيب المحامين أرض الوطن إلى العاصمة اللبنانية بيروت بناء على دعوة من نقابة محامي بيروت للمشاركة في يوم التضامن مع النقابة، ويشارك في اليوم التضامني رئيسة اتحاد نقابات المحامين في الاتحاد الأوروبي النقيبة دومينيك أتياس، رئيس المجلس الوطني لنقابات المحامين في فرنسا جيروم غافودان، نقيب المحامين في باريس، نقيب المحامين في مونبولييه، نقيب المحامين في نانتير، نقيب المحامين في ليون، نقيب المحامين في هو دوسين، نقيب المحامين في العراق.

 

 

 

الوضع في مصر

الاصابات
284,059
الوفيات
16,494
المتعافون
227,970
اخر تحديث : 27 يوليو، 2021 - 9:05 م (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
195,767,891
+411,595
الوفيات
4,189,357
+6,473
المتعافون
177,476,922
اخر تحديث : 27 يوليو، 2021 - 9:05 م (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

Jumia Anniversary Teasing

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى