“إغاثة محامي”.. حلقة وصل بين المحامين والنقابات

علي عبدالجواد
ظهرت، في الآونة الأخيرة على الساحة الخدمية، مجموعة من شباب المحامين، لديهم أهداف نبيلة في خدمة المهنة وشبابها، وعدم التفريط في حق وهيبة المحامي، وحل المشكلات التي قد يتعرض لها المحامي في أسرع وقت ممكن، بما يمثلونه من كونهم حلقة وصل بين المحامين، وأعضاء مجالس النقابات الفرعية، ومجلس النقابة العامة.

أسس الشباب “جروب” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحت مسمى “إغاثة محامي”، بعدما تراءى لهم تعرض بعض الأساتذة المحامين للعديد من المشكلات دون وجود حلقة وصل فعلية بينهم وبين أعضاء المجالس، تمكنهم من إنهاء تلك المشكلات وقت حدوثها، وهو ما أعرب عنه رامي زكريا، المحامي، مدير الجروب، صاحب فكرة تأسيسه.

اعتمد النقيب العام، سامح عاشور، “الجروب” منتصف مايو الحالي، في لقاء جمعه مع الشباب المؤسسين، بحضور هشام زين، نقيب محامي شمال القاهرة، ونادر نوري، وكيل الفرعية، والرئيس الشرفي الجروب.

مثل الجروب في لقاء نقيب المحامين،  رامي زكريا، مدير الجروب، صاحب فكرة تأسيسه، إلى جانب محمد محيى الدين المحامي، عضو لجنة التواصل، المتحدث الرسمي، وعزيزة عبده جاد المحامية، عضو لجنة المرأة، ونورهان فتحي المحامية، نائب اللجنة.

وجد الشباب من النقيب العام ما آملوه من ترحاب بالفكرة لإكمال مسيرة الوقوف بجانب الأستاذ المحامي في أي مشكلة، سواء كانت في المحكمة، أو أقسام الشرطة، تحت إشراف ورعاية وتوجيهات النقيب العام، وترحيبه أيضا بما رآه من الشباب من إرادة قوية تتبنى رفعة المهنة، والدفاع عنها، وتأسيس وسائل اتصال بين المحامي، والنقابة العامة، أو النقابات الفرعية للتحرك السريع.

يقول نادر نوي، وكيل نقابة شمال القاهرة، الرئيس الشرفي للجروب، إن فكرة عمل الشباب لا تنفصل عن النقابة، بل تعمل في إطارها، ويمثل الشباب حلقة وصل بين المحامين، والنقابات الفرعية، والنقابة العامة للتصدي للمشكلات التي قد يتعرض لها بعض الأساتذة الزملاء.

وعن كيفية معرفة المشكلات، والتصدي لها، يقول رامي زكريا، المحامي، إنه تم تخصيص أرقام هواتف وتم وضعها على “الجروب”، الذي يضم أكثر من ٧٠٠٠ محام، إلى جانب مراقبة ما ينشر من طلبات إغاثة في منشورات على “الجروب”، سواء من خلال المحامي نفسه الواقع في تلك المشكلة، أو من خلال أي زميل محام شاركها على “الجروب”، فضلا عن وجود أعضاء من مجلس النقابة العامة، وأغلب أعضاء المجالس الفرعية ب”الجروب”، الذين يبادرون بالتصدي للمشكلات فور علمهم بحدوثها.

يبدو أن اعتماد النقيب العام ل”الجروب” جعل التعامل مع أعضاء مجلس النقابات الفرعية أسهل، حيث أكد زكريا أنه عقب إشهار الفكرة و”الجروب”، علم بها الكثير من أعضاء مجلس النقابة العامة والفرعيات، ورحبوا بها لما تقدمه من خدمة للمحامين، مشيرا إلى أنه أصبح هناك وجود للفكرة في جميع المحافظات، وبات هناك مسئولون عنها في ٢٠ محافظة.

يقول مؤسس الفكرة، مدير “الجروب”، إن التواصل مع أقرب مسئول هو الحل الأمثل لتدارك المشكلات، عقب حدوثها، وقبل تفاقمها، لافتا إلى أن “الجروب” كان له وجود كبير لحل كل المشكلات التي حدثت على مستوى الجمهورية.

النقيب العام، سامح عاشور، لديه ثقة قوية في قدرات شباب المحامين، فدائما ما يمثل الشباب المحرك الأساسي للنهوض بالمهنة، ومواجهة التحديات المتوقعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *