ومضة قانون ( ٨٧ ) ” أَوَّل جُملَة “

بقلم: أحمد خميس غلوش المحامي

وسط أجواء الظّواهر الحالية لتغيّر المناخ ، بالطّبع .. تتبلور فى الأذهان فكرة الحفاظ على ثروات الطّبيعة وعدم إلقاء المخلفات .

وهذا الأمر .. واجب وطنيّ مقدّس ، في كلّ الدّيانات والقوانين ، وأوّل جملة كُتبت في الدستور الحالى : مصر هبة النيل للمصريّين .

وكذا المادّة (٤٤) منه ، تقول :

تلتزم الدولة بحماية نهر النيل، والحفاظ على حقوق مصر التاريخية المتعلقة به، وترشيد الاستفادة منه وتعظيمها، وعدم إهدار مياهه أو تلويثها. كما تلتزم الدولة بحماية مياهها الجوفية، واتخاذ الوسائل الكفيلة بتحقيق الأمن المائي ودعم البحث العلمى فى هذا المجال. وحق كل مواطن في التمتع بنهر النيل مكفول،ويحظر التعدى على حرمه أو الإضرار بالبيئة النهرية، وتكفل الدولة إزالة ما يقع عليه من تعديات، وذلك على النحو الذى ينظمه القانون .

أيضََا نصّ المادّة (٤٦) ينادى :

لكل شخص الحق فى بيئة صحية سليمة ، وحمايتها واجب وطنى. وتلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليها، وعدم الإضرار بها،والاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية بما يكفل تحقيق التنمية المستدامة، وضمان حقوق الأجيال القادمة فيها.

فخليق بنا .. الرّفق بالبيئة .

علي عبدالجواد

صحفي مصري ، محرر بالمركز الإعلامي لنقابة المحامين ، حاصل على بكالوريوس في الإعلام - كلية الإعلام - جامعة الأزهر ، عمل كمحرر ورئيس قسم للأخبار في صحف مصرية وعربية.
زر الذهاب إلى الأعلى