هل يحق للمرأة مرافقة والديها لأداء مناسك الحج؟.. “الإدارية العليا” تجيب

Jumia Anniversary Teasing

كتب: أشرف زهران

قضت المحكمة الإدارية العليا دائرة الفحص فى جلسة سابقة بإجماع الاَراء برفض الطعن رقم 7989 لسنة 60 ق عليا المقام من الجهة الإدارة ضد إمرأة ووالديها الحكم التاريخي الصادر من محكمة القضاء الإدارى بالإسكندرية الدائرة الأولى بالبحيرة برئاسة القاضي الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي نائب رئيس مجلس الدولة الذى انتصر لسيدة ناضلت من أجل والديها وضربت مثالاً للبر بالوالدين، والحكم بأداء مناسك الحج لهما وهي برفقتهما بنظام القرعة طبقا للقواعد التي وضعتها الإدارة فى حقوق المسنين الأكبر سناً .

تعود وقائع القضية حين وقفت السيدة (ر.ع.م..ا) وعينيها يملأها الدموع أمام القاضى الإنسان الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة ومعها والديها الأب (ع.م.م.ا) والأم (ن.م.ع.ش) تشرح حبها الشديد لوالديها واخلاصها وبرها لهما بعد أن ربياها أحسن تربية رغم أنهما من محدودى الدخل ،خاصة وأنهما بلغا من العمر عتيا الأب 85 عاما والأم 73 عاما وأنها تقدمت للجهة الإدارية بمحافظة البحيرة عن اعلانها بالحج بطريق القرعة وتخصيص نسبة 10% من تأشيرات الحج لكبار السن المحدد 70 عاما فأكثر وأن شروط الجهة الإدارية لمن بلغ سن 75عاما فأكثر وكذلك أصحاب الحالات المرضية المزمنة يصطحب معه مرافق من أقاربه حتى الدرجة الرابعة قادر على رعايته ولم يسبق له الحج خلال الخمس سنوات الهجرية الماضية عدا المرافق لأحد والديه ،وبالرغم من ذلك فإن الجهة الإدارية امتنعت عن إدراج أسماء والديها واسمها باعتبارها مرافقة لهما بكشوف الحجوهذه أغلى أمنية تتمناها لوالديها .بينما طلب الحاضر عن الجهة الإدارية رفض الدعوى ،فقال القاضى الحكم أخر الجلسة .

وقضت محكمة القضاء الإدارى بالإسكندرية برئاسة المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة بإلغاء قرارالإدارة بعدم إدراج اسم الوالدين ومعهما ابنتيهما كمرافقة لهما ضمن كشوف حجاج البحيرة الفائزين بالسفر لأداء فريضة الحج وما يترتب على ذلك من أثار أخصها تمكينهم من أداء فريضة الحج بنظام القرعة والزمت الإدارة المصروفات.وقد أصبح حكمها نهائيا وباتا بحكم المحكمة الإدارية العليا.

قالت المحكمة برئاسة القاضي  الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي نائب رئيس مجلس الدولة ان الدستورحرص فى المادة 83 منه على رعاية حقوق المسنين لأول مرة فى تاريخ الدساتير المصرية الذى الزم الدولة بضمان حقوق المسنين صحيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وترفيهيا ،كما أنه تضمن تشجيع منظمات المجتمع المدنى على المشاركة فى رعاية المسنين , وقد كشف الواقع العملى ان الحجاج المسنين يجتهدون لأداء شعائر فريضة الحج ومعظمهم يؤدون المناسك على مقاعد متحركة يرافقهم أفراد من عائلاتهم بحسبان أن فريضة الحج أمنية غالية راودت الكثيرين منهم سنوات طويلة ادخروا خلالها ليتمكنوا من أدائها وهم يصرون على أداء الحج طمعاً في مرضاة الله وحسن الخاتمة .

واضافت المحكمة أن المسنين في الحياة يصلون إلى مرحلة الصمت والهدوء مما يقودهم إلى التأمل والوقوف عند المحطات الأخيرة في عمرهم الذي أقرضوه لذاكرة الزمن الماضي وحينما يستهل موسم الحج ليطوق النفس البشرية المؤمنة ملامح التطهير والاغتسال المتسع بقدر السنوات التي قضوها في الحياة، يصرّون في الحج أن يقضوا رحلتهم الأخيرة برحاب مكة فى بيت الله الحرام لينبثق من الأعماق صوت الإيمان والتوبة الحقيقية يأملون حسن الخاتمة وهم يرتدون ملابس الإحرام حجاجا لله , ولاريب ان تلك الأمنيات تعيش في أذهانهم وهم مايزالون يتذكرون كل الأجزاء الصغيرة والكبيرة التي عاشوها في ممر حياتهم شبابا ليطوقوا خاتمة حياتهم الطويلة بالحج يزيل بداخلهم وهم فى ارذل العمر كافة الأوجاع واللحظات التي مرت في حياتهم ليعودون للرحمن كما ولدتهم أمهاتهم , ومن ثم وجب على جهات الادارة ان تستخدم اكثر درجات الحرص مع المسنين فى تطبيق القواعد القانونية التى تضعها فى نظام الحج بالقرعة دون محاباة أو تفضيل أصغرهم على أكبرهم , وأن مبدأ حظر المحاباة يسرى على كافة المواطنين خاصة المسنين منهم فى رحلتهم الأخيرة لفرص التطهير والقبول عن الخالق الكريم والتى ربما لا يسمح الزمن لهم بها لاحقاً .

وأشارت المحكمة أنه تنظيما لراغبى أداء فريضة الحج بنظام القرعة وضعت الجهة الإدارية قواعد تنظيمية عامة مجردة بتخصيص نسبة 10% من تأشيرات الحجلكبار السن ( 70 عام فأكثر ) ومرافقيهم رعاية وتمكينا لهم من أداء هذه الفريضة المقدسة على أن يتم ترتيب المتقدمين تنازلياً الأكبر سناً فالأقل ويكون للفائز بالحج من كبار السن مرافق واحد فقط من أقاربه حتى الدرجة الرابعة ، ويشترط بالنسبة لمن بلغ 75 عاماً فأكثر وكذلك أصحاب الحالات المرضية المزمنة ( أمراض الكبد ، السرطان ، أمراض القلب والفشل الكلوي ) أن يصطحب معه مرافق من أقاربه حتى الدرجة الرابعة قادر على رعايته ولم يسبق له الحج خلال الخمس سنوات الهجرية الماضية عدا المرافق لأحد والديه مع مراعاة ضوابط المحارم الشرعية وفقاً لتعليمات الدخول إلى المملكة العربية السعودية ، وبالنسبة لمن لم تشمله نسبة ال 10% المشار إليها فإنه يتم إدراجه مع باقي الحجاج ضمن القرعة العامة. وهكذا تقديرا للمسنين وتكريما فلهم فرحتان الأولى بالتزكية وفقا لترتيب الأعمار حتى نفاذ النسبة المقررة ، والثانية الدخول ضمن القرعة العامة كباقى المتقدمين لأداء فريضة الحج .

واختتمت المحكمةأن الإسلام قد أمر بالبر بالوالدين ونهى عن العقوق , وجاء فى القرآن الكريم آيات كثيرة عن وجوب بر الوالدين، وعظيم فضل البر ,والثابت بالأوراق أن الإبنة السيدة (ر.ع.م..ا) ضربت مثالا عظيما للمرأة بالتميز بالبر بالوالدين وحرصت على التقدم للمسابقة لدى الجهة الإدارية لوالديها الأب (ع.م.م.ا) 85 عاما والأم (ن.م.ع.ش) 73 عاما لأداء فريضة الحج على أن تكون مرافقة لهما لكبر سنهما , إلا أن الإدارة رفضت فأصرت الإبنة على أن تقاضى جهة الإدارة , فتبين للمحكمة أن الإدارة أدرجت أسماء عدد (2) مرافقين للحجاج (م.م.ع) و(ر.ع.ا) و(ا.ح.س) و(س.ش.ش) بالمخالفة للقواعد التى وضعتها فى هذا الشأن التى تضمنت حق كبار السن فى اصطحاب مرافق واحد فقط , ومن ثم فإن مسلك الإدارة بادارج اسماء عدد (2) مرافقين للحجاج المشار إليهم ضمن نسبة ال10% سالفة الذكر بدلاً من مرافق واحد فقط من شأنه المساس بحق الأب والأم و الإبنة كمرافقة لهما فى ضوء خلو الأوراق مما يفيد وجود من يكبرهما سناً ممن لم تشملهم نسبة ال 10% الأمر الذى يضحى معه قرار الإدارة مخالفاً للقانون ومكنت المحكمة الأب والأم والإبنة مرافقة لهما لأداء مناسك الحج.

أبرزت هذه القضيه مدى تميز المرأة بالبر بالوالدين سيما فى أواخر العمر والمطالبة بحقوقهما كمسنين خاصة وأن المحاكم فى بلادنا العربية مليئة بقصص عقوق الوالدين بما يدمي القلوب ، بخلاف حالات كثيرة لم يتقدم الآباء والأمهات بشكوى أبنائهم وبناتهم للمحاكم لاعتبارات اجتماعية وإنسانية وكيف إستجابت المحكمه فى حكمها الإنسانى لهذه السيده وعرفانها بفضل والديها عليها.

الوضع في مصر

الاصابات
284,059
الوفيات
16,494
المتعافون
227,970
اخر تحديث : 27 يوليو، 2021 - 7:50 م (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
195,725,739
+369,443
الوفيات
4,188,914
+6,030
المتعافون
177,452,809
اخر تحديث : 27 يوليو، 2021 - 7:50 م (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

Jumia Anniversary Teasing

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى