نقيب المحامين يترأس جلسة حلف اليمين للأعضاء الجدد.. ويؤكد: المحاماة رسالة سامية

تصوير/ إبراهيم عرب ـ إبراهيم الدالي ـ أحمد سمير

ترأس الأستاذ عبدالحليم علام، نقيب المحامين ـ رئيس اتحاد المحامين العرب، جلستين لحلف اليمين القانونية للأعضاء الجدد، التي عقدت اليوم الإثنين، في النادي النهري للمحامين بالمعادي.

وفي مستهل كلمته عبر نقيب المحامين، عن سعادته لوجوده بين أبناءه المحامين الجدد، وترأسه لجلسات حلف اليمين القانونية للأعضاء الجدد، مشيرًا إلى أن ذلك يخلق تواصل بين النقيب والمحامين الجدد المنضمين للنقابة.

وتابع:« إن هذا اليوم لا ينسى في حياتكم، فهو يوم تاريخي في حياة كل محام، فهو اليوم الذي ينضم فيه إلى قلعة الحريات، وإن الذي أراه أمامي اليوم هو مشهد مبهر لطليعة أمل من جيل جديد ينضم لنقابة المحامين، فيجب ان تكونوا على قدر المسئولية التي تطوق بها أعناقكم بعد أدا قسم اليمين القانونية، وانضمامكم رسميا لنقابة المحامين».

وأضاف الأستاذ عبدالحليم علام، أنه بعد أداء قسم اليمين سيصير كل منكم محام ومحامية، وسوف يتعامل كما يتعامل المحامي، مؤكدًا أن المحاماة رسالة سامية قبل أن تكون مهنة، فيجب أن يكون هناك تواصل بين الأجيال، كي يتعلم شباب المحامين من شيوخ المهنة.

وأوضح، أن النقابة العامة للمحامين تتبعها 37 نقابة فرعية موزعة على مستوى الجمهورية، فالقانون نص على أن تنشأ نقابة فرعية في دائرة كل محكمة ابتدائية ويكون لها الشخصية الاعتبارية في حدود اختصاصها وتعمل على تحقيق أهداف النقابة في هذا الاختصاص، وللجمعية العمومية للنقابة العامة بناء على اقتراح مجلس النقابة، أن تقرر إنشاء نقابة فرعية واحدة تشمل اختصاصها أكثر من دائرة محكمة ابتدائية، منوهًا إلى أن القانون أعطانا الحق في دمج أكثر من نقابة فرعية في دائرة واحدة، وسنسعى لذلك في المستقبل.

ووجه الأستاذ عبدالحليم علام، الأعضاء الجدد بضرورة قراءة قانون المحاماة، حتى يتمكنوا من معرفة واجباتهم وحقوقهم، فقانون المحاماة هو دستور المحامي الذي ينظم كل معاملات المحامي مع كل مؤسسات الدولة، مثل المحاكم والنيابات وأقسام الشرطة، والمجالس المحلية الى آخره.

وطالب من الأعضاء الجدد بضرورة التحلي بحسن الخلق، والحفاظ على حسن المظهر، وأن يؤدي المحامي مهنته بكل شرف وأمانة، وأن يتبع الطرق القانونية الصحيحة في أداء رسالته، وأن يستكمل المحامي دراسة الماجستير والدكتوراه، وأن يهتم بتطوير نفسه في شتى مجالات المعرفة، مشددًا على أهمية القراءة والإطلاع لإثراء ثقافة المحامي، وحثهم على ضرورة الالتحاق بمكاتب المحامين للتعلم والتدرب بشكل عملي سليم، وان يهتم المحامي بقراءة القضية أكثر من مرة لفهمها بالشكل الصحيح.

واستكمل:«يجب أن يهتم المحامي بمظهره المهندم ويرتدي البدلة ورباط العنق، والمحافظة على ارتداء روب المحاماة داخل القاعة بالمحكمة، وكذلك المحاميات أن يرتدين الملابس المحتشمة التي تعبر عن كونها محامية معبرة عن عراقة نقابة المحامين ومحافظة على تقاليدها».

وأكد سيادته أن نقابة المحامين، تعمل الآن على إعداد حقيبة المحامي، والتي يكون بها روب المحاماة وقانون المحاماة، الذي يعتبر دستور المحامي، مطالبًا جميع الأعضاء الجدد بضرورة قراءة نصوص قانون المحاماة وفهمها الفهم الجيد لمعرفة حقوقه وواجباته.

وقال نقيب المحامين، إنه سيتم تطوير معهد المحاماة، بالشكل الذي يتناسب مع سوق العمل، وسوف يتم من خلاله إعداد المحامي بشكل عملي يؤهله لسوق العمل، لافتًا إلى أن شباب المحامين هم مستقبل المحاماة ومستقبل العمل النقابي في نقابة المحامين، فيجب الاهتمام بهم وتأهيلهم بالشكل المناسب.

وأشار إلى أن المادة 24 من قانون المحاماة، نصت على أن مدة التمرين للجدول العام سنتان، تبدأ من تاريخ حلف اليمين، يتم إنقاصهما إلى سنة واحدة للحاصلين على دبلومتين من دبلومات الدراسات العليا في القانون أو على أي مؤهل أعلى، فإذا لم يقيد المحامي أمام المحاكم الابتدائية خلال ستة أشهر من انقضاء المدة المشار إليها ينقل تلقائيا إلى جدول غير المشتغلين دون حاجة إلى صدور قرار بذلك من لجنة القيد»، فيجب أن تنتبهوا لهذه المادة جيدًا حتى لا يتعرض أحد منكم إلى الانتقال لجدول غير المشتغلين بقوة القانون.

ولفت نقيب المحامين، إلى أن تعديلات قانون المحاماة التي تمت في عام 2019، تضمنت وجود أكاديمية المحاماة، والتي يجب أن يجتازها المحامي بعد اتمام الدراسة بها لمدة عامين، وذلك كي يتمكن من القيد في جداول نقابة المحامين، ولكننا سنقوم بحل هذه الأزمة، وسيتم عقد اتفاق مع كليات الحقوق بشأن عقد دبلومة يستطيع بعدها الطالب أن يلتحق بنقابة المحامين.

واختتم كلمته قائلًا: « أعددنا مدونك السلوك المهني للمحامين، وذلك لأن المحاماة مهنة عظيمة يجب أن لا يخرج المحامي عن تقاليدها، فنحن نعمل على إعداد كوادر شابة تضيف إلى منظومة العمل داخل نقابة المحامين».

حضر جلسة حلف اليمين؛ الأستاذ عبدالمجيد هارون أمين صندوق نقابة المحامين، الأساتذة؛ محمد كركاب، محمد الكسار، محمد عبدالوهاب، محمد نجيب، أعضاء مجلس النقابة العامة للمحامين.

 

 

 

 

 

 

عبدالعال فتحي

صحفي بالمركز الإعلامي لنقابة المحامين؛ عمل في العديد من إصدارات الصحف والمواقع المصرية، عمل بالملف السياسي لأكثر من عامين، عمل كمندوب صحفي لدى وزارتي النقل والصحة، عمل بمدينة الإنتاج الإعلامي كمعد للبرامج التلفزيونية.
زر الذهاب إلى الأعلى