مؤتمر الغردقة..كيف بدأ وإلام انتهى؟

كتب: علي عبدالجواد
استمرت، على مدى يومي الأربعاء والخميس الماضيين، فاعليات المؤتمر الأول لشباب محامي الصعيد، الذي عقد بمدينة الغردقة، بحضور اللواء أحمد عبدالله، محافظ البحر الأحمر، ومحمد جمعة، نقيب محامي الفرعية، وأعضاء مجلس النقابة العامة، وعدد من نقباء الفرعيات، تحت رعاية النقيب العام، سامح عاشور.
وتناولت كلمة النقيب العديد من القضايا النقابية، وقضايا الوطن العربي، ومنها: “خضنا معركتين دفاعا عن النفس”، “أمريكا وإسرائيل تدعمان الإرهاب بالمنطقة العربية”، “المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية واجب وطني”، “طفرة عمرانية كبيرة تشهدها نقابة المحامين”، “قانون الإدارات القانونية بعد تعديلات “المحاماة”، “نسعى لاستغلال أملاك النقابة استثماريا.. وندرس تأسيس مطبعة خاصة بها”، “شرح تعديلات قانون المحاماة”.
ورد النقيب العام على تساؤلات المحامين بشأن الضريبة على القيمة المضافة، وكلف نقباء الفرعيات بتفعيل البروتوكولين الموقعين مع النيابة العامة والداخلية، ووجه حديثه لشباب الصعيد قائلًا: “أرى وجوها واعدة تبشر بمستقبل أفضل للمهنة”.
وتضمنت مقترحات المحامين الشباب، خلال فاعليات المؤتمر، زيادة حصانة المحامي في قانون المحاماة والتعديلات الدستورية، المزمع الاستفتاء عليها، والتعاقد مع مستشفيات على قدر عال من الجودة، والضريبة على القيمة المضافة، وتوفير مكتبات قانونية بالمحاكم لسهولة الاطلاع على المعلومات، وتوفير المزيد من الخدمات، وتنقية جداول المحامين، وضبط سلوك المحامين، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.
فيما دعا خالد أبوكريشة، الأمين العام لنقابة المحامين، إلى ضرورة إبلاغ الجمعية العمومية للمحامين عن كل من تسرب إلى جداول نقابة المحامين من غير المشتغلين بأوراق غير صحيحة أو مزورة.
ورحب اللواء أحمد عبد الله، محافظ البحر الأحمر، بمجلس نقابة المحامين، وعلى رأسهم النقيب العام سامح عاشور، وشباب محامي الصعيد في مدينة الغردقة، مضيفا: “على مستواى الشخصي، يعلم النقيب العام مدى سعادتي بقدومه لمدينة الغردقة لما يجمعنا من صداقة، إضافة لسعادتي الكبيرة بوجودي بينكم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *