محمد صبري أبوعلم.. عين وزيرا للعدل وانتخب نقيبا للمحامين

كتب: عبدالعال فتحي

ولد محمد صبري أبو علم  21 مارس 1893 في مدينة منوف، بمحافظة المنوفية، ومن مدرسة المساعي المشكورة هناك حصل على الابتدائية، ثم هبط إلى القاهرة ليتم تعليمه الثانوي والعالي، وبعد أن تخرج في مدرسة الحقوق عمل محاميا في منوف وأشمون.

وكان سعد زغلول باشا في زيارة لمنوف لحضور احتفال لجمعية المساعي المشكورة بعيد الجلاء عام ١٩٢٣، وأشار إلى علوى الجزار ليتكلم، إلا أن الجزار أشار إلى المحامى الشاب آنذاك صبرى أبو علم ليتكلم، فوقف وخطب خطبة وطنية رفيعة بين يدى سعد باشا، الذى أعجب بمنطقه وبلاغته ووطنيته، وطلب منه أن ينقل عمله إلى القاهرة.
وفى مكتب مرقص باشا حنا عمل صبرى أبو علم، وفى الانتخابات البرلمانية في ديسمبر رشحه الوفد عن دائرة منوف أمام أحد كبار الملاك، وفاز أبو علم، وكان أصغر النواب سنا.
وشغل  محمد صبرى أبوعلم، موقع سكرتارية الوفد من ١٩٤٣ حتى وفاته في ١٩٤٧، وتعد هذه الفترة من أخصب فترات العمل الشبابى في الوفد، الذى شهد زخما شبابيا للحزب وتفاعلا اجتماعيا.
وبعد أن عصفت حكومة إسماعيل صدقي بالصحف الوفدية عام ١٩٤٦، واعتقل الكثير من كتابها، أصدر صبرى أبو علم صحيفة “صوت الأمة” ، وكان صاحب الامتياز، فيما كان حامد طلبة صقر مديرا لها، وحافظ شيحة رئيساً لتحريرها، واستمرت الصحيفة في الحفاظ على التراث الليبرالى للوفد والنضال من أجل الدفاع عن الاستقلال والديمقراطية والعدل الاجتماعي.
وفى صيف ١٩٤٥ كان “أبو علم” و”النحاس” قد أسسا اللجنة الوطنية للطلاب والعمال، والتى ضمت ممثلين لطلاب الجامعة والأزهر والعمال والمدارس الثانوية، وكانت اللجنة نواة لجبهة عريضة للكفاح ضد الاحتلال، ونشط شباب الوفد في اللجنة، التى حظيت بكل الدعم من حزب الوفد.
وعندما شكل “النحاس” وزارته السادسة، اختار صبرى أبو علم وزيرا للعدل، وكانت هذه الوزارة هى أطول وزارات النحاس وأشدها خصومة مع القصر الملكى.
وأعد  “أبوعلم” مشروع استقلال القضاء، الذى أصدرته حكومة الوفد في ١٠ يوليو ١٩٤٣، ومنحت حكومة الوفد رجال القضاء قطعة أرض مساحتها نحو ألفى متر، وعشرة آلاف جنيه، لبناء وتأسيس نادى القضاة.
ومما يذكر لصبرى أبوعلم من سجله الوطني أنه فصل من مدرسة الحقوق لمدة عام حينما كان طالبا لمشاركته في مظاهرة ضد السلطان حسين كامل، حينما زار مدرسة الحقوق، وكان أبوعلم في الثالثة والعشرين من عمره، وتأخر تخرجه عام ١٩١٧.
وانتخب صبرى أبو علم نقيبا للمحامين قبل وفاته بثلاثة أشهر، ولذلك كرمته نقابة المحامين كنقيب سابق، بعد وفاته، وتحديدا فى 30 سبتمبر 2001 ضمن تقليد أرسته النقابة فى تكريم النقباء السابقين.
توفي محمد صبري أبوعلم، في الثالث عشر من أبريل 1947، وفى عهد وزارة محمود فهمي النقراشي، كانت الجماهير مكتظة في ميدان إسماعيل “ميدان التحرير حاليا” إلى جامع الكخيا على مشارف العتبة، وقد احتشدت لوداع محمد صبرى أبو علم، سكرتير عام حزب الوفد.

الوضع في مصر

الاصابات
356,718
الوفيات
20,347
المتعافون
296,167
اخر تحديث : 29 نوفمبر، 2021 - 4:20 ص (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
261,756,353
+10,311
الوفيات
5,216,989
+100
المتعافون
236,381,226
اخر تحديث : 29 نوفمبر، 2021 - 4:20 ص (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى