محكمة “باب الخلق” ..الحريق كتب نهايتها.. والمبنى العريق ينتظر عهد جديد

كتب: أشرف زهران

محكمة جنوب القاهرة أو “محكمة باب الخلق” كما تعرف بين المواطنين، والتي تقع بجوار مديرية أمن القاهرة بشارع بورسعيد، يرجع وجودها إلى عام 1884 مع ظهور المحاكم الأهلية فى مصر، وكان أول رئيس لها هو القاضي إبراهيم فؤاد باشا، وحملت وقتها اسم “محكمة مصر الأهلية” ثم أصبح اسمها “سراي القضاء العالي”، بعد أن ضمت بين جدرانها محكمة استئناف مصر ومحكمة النقض، ومقر النائب العمومي.

اختارها الملك فؤاد ليحتفل فيها مع القضاة ووزارة الحقانية عام 1933 بالعيد الذهبي لمرور 50 عاما على إنشاء المحاكم الأهلية فى مصر، وتم تجسيد وقائع الاحتفال فى لوحة تشكيلية كانت توجد فى مدخل المحكمة، التي تتميز بأعمدتها وممراتها وزخارفها.

تعرضت المحكمة فى 4 أبريل 2013، لحريق هائل شب في الطابق الأخير منها، فأتى تماما على كل ما فيه، وبعد معاينة المبنى أوصت اللجنة الهندسية المختصة بترميم المبنى.

وقبل هذا الحريق الهائل نقلت جلسات المحكمة جزئيا إلى محكمة زينهم الجديدة، بعد أن أصبحت محكمة جنوب القاهرة غير قادرة على استيعاب كم القضايا وكم المتقاضين المترددين عليها، حيث يصل عدد المترددين على المحكمة سنويا حوالى 3 ملايين مواطن ما بين محام وقاض وشاهد ومدع، الأمر الذى دفع وزارة العدل إلى إنشاء مبنى جديد للمحكمة بمنطقة زينهم يضم 31 قاعة للجلسات ومكون من تسعة أدوار، افتتحه المستشار الراحل ممدوح مرعى وقت أن كان وزيرا للعدل.

وعقب الحريق الذى تعرضت له المحكمة أعلنت وزارة العدل خطة لبدء ترميمها وتحويل هذا المبنى التاريخي العريق إلى متحف قضائي يحكى تاريخ العدالة فى مصر بداية من المحاكم الأهلية وحتى الحريق الذى نشب بالمبنى عام 2013، ولكن حتى الآن لم تنفذ وزارة العدل خطتها حتى أصبح هذا المبنى التاريخي على صورته الحالية “البائسة والمزرية” ليتحول من مبنى عتيق لأقدم محكمة انشأت في تاريخ مصر، لمكان مهجور.

الوضع في مصر

الاصابات
17,265
+752
الوفيات
764
+29
المتعافون
4,807
اخر تحديث : 25 مايو، 2020 - 2:38 ص (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
5,494,461
+96,511
الوفيات
346,434
+2,826
المتعافون
2,299,345
اخر تحديث : 25 مايو، 2020 - 2:38 ص (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *