مبادئ تيار مدرسة الاسكندرية للاقتصاد السياسي

كتب: د. محمد عادل زكي 

مؤسس تيار مدرسة الاسكندرية للاقتصاد السياسي

(1) تيار مدرسة الاسكندرية، تيار فكري داخل علم الاقتصاد السياسي، لا يتبع أي حزب أو اتجاه أو تيار سياسي أو ديني. ولا يخضع، بأي شكل، لأي مؤسسة أو جهة عامة أو خاصة.

(2) يؤمن تيار مدرسة الاسكندرية بمبدأ وحدة المعرفة الإنسانية، ويعتقد في مبدأ خطية المعرفة.

(3) يراجع تيار مدرسة الاسكندرية نظريات علم الاقتصاد السياسي بالرجوع مباشرة إلى نصوص الآباء المؤسسين، ولا يأخذ بالشروح التراثية إلا بشروطٍ صارمة.

(4) يقوم تيار مدرسة الاسكندرية بنقد مبادئ علم الاقتصاد السياسي تأسيسًا على موقف رافض للمركزية الأوروبية التي أرَّخت للعلم وللعالم ابتداءً من تاريخ أوروبا.

(5) يقول تيار مدرسة الاسكندرية بالقطيعة المعرفية بين علم الاقتصاد السياسي، كعلم اجتماعي موضوعه قانون القيمة، وما يطلق عليه علم الاقتصاد، فيرفض تيار مدرسة الاسكندرية اعتبار الأخير امتدادًا تاريخيًا لعلم الاقتصاد السياسي.

(6) يرفض تيار مدرسة الاسكندرية قياس القيمة بعدد ساعات العمل، ويقيسها بكمية الطاقة الضرورية اللازمة اجتماعيًا من أجل إنتاج المنتوج.

(7) يقوم تيار مدرسة الاسكندرية بإدخال الزمن في تكوين القيمة.

(8) يجري تيار مدرسة الاسكندرية التفرقة الحاسمة بين شكل التنظيم الاجتماعي وقوانين الحركة الحاكمة للظواهر الاقتصادية داخل هذا التنظيم الاجتماعي أو ذاك، وعلى هذا النحو يستبدل تيار مدرسة الاسكندرية نظرية نمط الإنتاج بنظرية في قوانين الحركة.

(9) يرفض تيار مدرسة الاسكندرية تفسير التبادل الدولي على أساس التبادل غير المتكافئ؛ ويقدم نظرية في التبادل المتكافئ.

(10) يفسر تيار مدرسة الاسكندرية ظاهرة التخلف الاجتماعي والاقتصادي بالاستناد إلى نظرية في تسرب القيمة المنتجة داخل الأجزاء المتخلفة من النظام الرأسمالي العالمي إلى الأجزاء المتقدمة من أجل شراء السلع والخدمات المنتجة في الأجزاء المتقدمة والتي تعتمد عليها الأجزاء المتخلفة في سبيل تجديد إنتاجها الاجتماعي.

الوضع في مصر

الاصابات
181,829
الوفيات
10,639
المتعافون
140,460
اخر تحديث : 28 فبراير، 2021 - 4:50 م (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
114,468,838
+103,208
الوفيات
2,539,109
+2,347
المتعافون
90,009,083
اخر تحديث : 28 فبراير، 2021 - 4:50 م (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى