لحين التصديق الرئاسي.. «الفتوى والتشريع»: للعامل الحق في الاستمرار بعمله حتى لو صادر بحقه حكم بالحبس

كتب: علي عبدالجواد

انتهت الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة إلى أحقية العامل الصادر بحقه حكم جنائي بالحبس من محكمة جنح أمن الدولة طوارئ في العودة إلى عمله لحين التصديق على الحكم من رئيس الجمهورية أو من ينيبه عنه.

واستندت الجمعية في فتواها إلى المادة الـسابعة من القانون رقم 192 لسنة 1958 بشأن حالة الطوارئ والتي نصت على: “تفصل محاكم أمن الدولة الجزئية “البدائية” والعليا في الجرائم التي تقع بالمخالفة لأحكام الأوامر التي يصدرها رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه، واستظهرت الجمعية العمومية، أن المشرع أنشأ محاكم أمن الدولة الجزئية والعليا، وأناط بها الفصل في الجرائم التي تقع بالمخالفة للأحكام والأوامر التي يصدرها رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه وحظر الطعن في الأحكام الصادرة منها بأي وجه من وجوه الطعن، إلا أن الأحكام الصادرة لا تكون نهائية إلا بعد التصديق عليها من رئيس الجمهورية أو من ينيبه.

وترتيباً على ما سبق ذكرت، ولما كان الثابت من الأوراق أن أحد العاملين، يعمل لدى هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، بوظيفة فني اختبار ثان، بالدرجة الثانية بمجموعة الوظائف الفنية بالإدارة العامة للاختبارات، وأنه إزاء حبسه احتياطيا على زمة القضية رقم 874 لسنة ۲۰۱۹ جنح أشمون أمن دولة طوارئ؛ صدر قرار الرئيس التنفيذي للهيئة رقم (372) بتاريخ 2 يوليو 2019 بوقفه عن العمل وصرف نصف راتبه خلال فترة الحبس الاحتياطي، وكان الثابت وفقا للشهادة الصادرة عن نيابة أشمون الجزئية من واقع جدول الجنح أنه صدر الحكم في القضية ذاتها بالحبس ستة أشهر مع الشغل والنفاذ، وأن الحكم أرسل للتصديق عليه من قبل السلطة المختصة ولم يتم التصديق عليه حتي تاريخه، وكان قد أخلى سبيله بتاريخ 20 ديسمبر 2019 بعد انتهاء مدة حبسه، وإذ لم يصبح الحكم الصادر في القضية المشار إليها نهائيا لعدم التصديق عليه، ومن ثم يتعين عودته إلى عمله.

الوضع في مصر

الاصابات
211,307
الوفيات
12,487
المتعافون
159,999
اخر تحديث : 13 أبريل، 2021 - 10:20 ص (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
137,297,792
+48,335
الوفيات
2,959,914
+1,591
المتعافون
110,486,324
اخر تحديث : 13 أبريل، 2021 - 10:20 ص (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى