لجنة المرأة بالمحامين تشارك في ورشة عمل حول «مشكلات قانون الأحوال الشخصية والتعديلات المقترحة»

كتب/ عبدالعال فتحي

شاركت لجنة المرأة بنقابة المحامين؛ ممثلة عنها الأستاذة فاطمة الزهراء غنيم عضو المجلس ـ مقرر اللجنة، في ورشة عمل حول «مشكلات قانون الأحوال الشخصية والتعديلات المقترحة»، عقدتها جمعية الحقوقيات المصريات، وذلك على مدار الجمعة والسبت الماضيين، بفندق جراند بلازا سموحة، بالأسكندرية، وبحضور عدد من السادة المحامين، وعدد من السادة أعضاء مجلس النواب، وممثلي المجتمع المدنى من الجمعيات والمؤسسات الاهلية المهتمة بقضايا المرأة .

ناقشت ورشة العمل، على مدار يومين عدة موضوعات هامة تتعلق بالمشكلات الموجودة بالقانون الحالي والتي من أهمها، معالجة مشكلات الطلاق، الاستضافة للصغير ، وتقرير سن الحضانة،  الولاية التعليمية، تجريم الزواج العرفي، وهي المشاكل التي ثبت عدم معالجة القانون الحالي لها بشكل صحيح، ومناقشة المساعدة القانونية والدعم القانوني للسيدات والفتيات، إلى جانب مناقشة ما يستجد طرحة من مناقشات.

وتناولت ورشة العمل ، مشروعات القوانين التي تقدم بها عدد من أعضاء مجلس النواب ، ونقابة المحامين ، وبعض مؤسسات المجتمع المدني  للخروج بقانون أحوال شخصية يتلافى مشكلات القانون الحالي  مع تدارك العقبات التي اعاقت التنفيذ في قضايا الأحوال الشخصية، خاصة أن محاكم الأسرة مليئة بالقضايا المتعلقة بالطلاق والنفقة أو الحضانة.

تحدثت الأستاذة فاطمة الزهراء غنيم، خلال الورشة عن دور مكاتب التسوية ومدى عيوبها، وعن كيفية تطويرها، مطالبة بضرورة أن يكون هناك شرطة للأسرة، مكونة من رجل شرطة مؤهل ورجل دين ورجل علم نفس، حتى نتمكن من وجود قانون عادل للأسرة المصرية، لافتةً إلى ضرورة إدراج اسم الأمفي البطاقة الشخصية لحل مشكلة الولاية التعليمية.

وأضافت «غنيم»، أن كثرة قضايا الاسرة بالمحاكم، اكدت على وجود خلل في القانون، مما دفعنا إلى عقد وورش عمل متنوعة لمعالجة العوار في القانون الحالي، متابعةً:« ناقشنا العديد من الملفات، وعلى رأسها النفقة والحضانة والتعليم».

وأيدت مقرر لجنة المرأة بنقابة المحامين، اقتراح مقدم من أحد السادة الحضور بضرورة أن تشمل قسيمة الزواج على وثيقة تأمين، تكون لصالح الطرفين، ويجب تشريع قانون لضبط مسائلة ما قبل الزواج أيضًا.

وأكدت أنه يجب على وزارة والعدل والإعلام والأوقاف والتربية والتعليم، إصلاح ما بهم من عوار اتجاه قضايا الأسرة، وعلى رأسها الاستضافة، منوهةً أن هناك فرق بين التدريب والتطبيق.

وعرفت عضو مجلس النقابة العامة للمحامين، الكد والسعاية، أنها إعطاء حق المشاركة في الحقوق المالية للزوجة التي شاركت زوجها جمع المال، ويقدر الكد والسعاية بنفس الجهد الذي بذلته لجمع هذا المال، مقترحة أنه في حالة منع الزوجة من الكد والسعاية يعاقب الزوج بالحبس ثلاث سنوات.

عبدالعال فتحي

صحفي بالمركز الإعلامي لنقابة المحامين؛ عمل في العديد من إصدارات الصحف والمواقع المصرية، عمل بالملف السياسي لأكثر من عامين، عمل كمندوب صحفي لدى وزارتي النقل والصحة، عمل بمدينة الإنتاج الإعلامي كمعد للبرامج التلفزيونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى