“كيف تكون محاميا ناجحا؟” و”وسائل الإثبات” في محاضرتين بمعهد محاماة الشرقية

عقد معهد محاماة الشرقية اليوم، محاضرتين للسادة المحامين المقيدين في دورة معهد المحاماة بالنقابة، وذلك بمقر المعهد بنادي المحامين بالزقازيق تحت إشراف أعضاء مجلسي نقابتا الشرقية.

ألقى المحاضرتين الأستاذ أشرف الزهوي المحامي بالنقض متناولا في المحاضرة الأولى موضوع كيف تكون محامياً ناجحا؟، والمحاضرات الثانية وسائل الإثبات.

حرص المحاضر في المحاضرة الأولى على توجيه بعض النصائح العملية، وأهمية الاهتمام بثقافة فن التواصل وحسن الالقاء بالنسبة للمحامي، وكيف يمكن اكتساب الخبرات القانونية خلال فترة التواجد بالمحكمة والتواصل مع شيوخ المحاماة من أصحاب الخبرات.

كما قدم الاستاذ أشرف الزهوي المحاضر للمحامين أهم المبادئ القانونية التي يجب أن يتسلح بها أي محام مبتدئ نذكر منها على سبيل المثال:

١- البينة على من ادعى واليمين على من أنكر.

٢- محكمة الموضوع غير ملزمة بتكليف الخصم بتقديم دليل دفاعه او لفت نظره الي مقتضيات الدفاع.

٣- على المحكمة تمكين الخصم من إثبات دفاعه الجوهري بأي وسيلة من وسائل الإثبات الجائزة قانونا وهناك وسيلتين هما إحالة الدعوى للتحقيق او ندب خبير.

٤ – العبرة في الدعوي بالطلبات الختامية.

٥ – تقدير الارتباط بين الطلبات العارضة والطلبات الأصلية في الدعوى من سلطة محكمة الموضوع

٦ – العبرة بالأسبقية في التسجيل في العقارات.

٧- الوضع الظاهر قاعدة واجبة الأعمال متى استوفت شروطها.

٨ – القانون يحمي مبدأ حسن النية.

٩ – واقعة التأجير من الباطن واقعة مادية يجوز اثباتها بكافة طرق الاثبات المقررة قانونا.

١٠ – الوارث لايكون مسئولا عن ديون مورثه الا في حدود ما آل اليه من التركة.

 

بينما تناول المحاضر في المحاضرة الثانية، وسائل الإثبات المتاحة فى القانون بأسلوب بسيط يصل إلى المتلقي حيث استخدم في المحاضرة نظام بدأ المعلومة بطرح سؤال لتنشيط الذهن قبل عرض الإجابة ولاحداث التواصل والتفاعل مع المحامين وكان السؤال الأول، ماهي وسائل الإثبات المتاحة فى القانون ثم طرح سؤالا مهم الا وهو، هل وسائل الإثبات متعلقة بالنظام العام وربط فورا هذا السؤال بالواقع العملي اذا ما احالت المحكمة الدعوى للتحقيق فيما لايجوز إثباته الا بالكتابة كما تناولت المحاضرة الحديث عن الواقعة المادية التي يجوز اثباتها بكافة طرق الاثبات المقررة قانونا وركز المحاضر على دور المحامي أثناء إجراء التحقيق وسماع الشهود، وتناول بالتفصيل شرح معنى الحكم التمهيدي وكيف يتم التعامل معه وحالات الطعن بالبطلان على تقرير الخبير.

كما لم يغفل المحاضر طرح بعض الأسئلة وعرض جانب من التصور العملي لإيصال مفهوم مهم وهو عدم الاكتفاء بالخبرة العملية فقط بل يجب أن تكون محاميا مبدعا وقدم أمثلة من الواقع العملي لترسيخ الفكرة واعتبر المحاضر ان مهنة المحاماة هي مهنة الإبداع وليس عملا روتينيا او تقليديا او نمطيا.

 

Ashraf

صحفي مصري، حاصل على بكالريوس إعلام، ومحرر بالمركز الإعلامي لنقابة المحامين، ومكتب النقيب،
زر الذهاب إلى الأعلى