في كلمته بمعهد محاماة كفر الشيخ: عاشور يوجه رسائل لشباب المحامين.. ويبرز أهم ملامح تعديلات قانون المحاماة

أشرف زهران

أكد سامح عاشور، نقيب المحامين، أن النقابة نجحت في معركتي تنقية الجداول، وصد خريجي التعليم المفتوح، من أجل الحفاظ على جداولها، ومواردها للمحامين المشتغلين بالمهنة.
جاء ذلك خلال مشاركته في ختام الدورة الثانية لمعهد المحاماة بكفر الشيخ، بحضور يحيى التوني، أمين الصندوق، وصلاح مقلد، وعبد الجواد أحمد، عضوي مجلس النقابة العامة، ومدحت بدوي، نقيب فرعية كفر الشيخ، وأعضاء مجلس الفرعية.

وقال نقيب المحامين إن معهد المحاماة من الأماكن القريبة إلى قلبه لتواصله مع شباب المحامين، والذي نرجو أن يكون له دور وحقيقي ومؤثر في مستقبل المحاماة، موجها رسالة للدارسين بالمعهد بأن الهدف منه إعدادهم لممارسة عملهم بالشكل الأمثل، وفقا لقيمة وقدر المحاماة وتاريخها.
وأوضح عاشور أن المهارة العلمية والأخلاق وجهان لعملة واحدة، يجب توافرهما لأداء رسالة المحاماة. فالأولى تجعل المحامي قادرا على حل مشكلات موكليه، والدفاع عن حقوق الوطن والمواطن، مشيرا إلى أن الدراسة في كلية الحقوق غير كافية لنجاح المحامي، بل يجب التزود من جميع العلوم القانونية، من خلال الدراسات العليا، أو الحرة بالقراءة والاطلاع، وحضور الجلسات، والاستفادة من النقاش القانوني في غرف المحامين.

وأضاف: “لكي تكون محاميا متميزا، يجب ألا تكتفي بالثقافة القانونية، وأن تقرأ في التاريخ، والرياضيات، والجغرافيا، والفن، وغيرها، كذلك لا توجد كفاءة علمية بدون أخلاق، فالمحاماة قوامها الأخلاق، وهدفها الدفاع عن الحق، وليس انتزاع حقوق الأشخاص بالخداع والتزييف، وقسم المحاماة نص على ممارسة أعمال المحاماة بالأمانة والشرف، وتلك قيم كلية غير قابلة للتجزئة”، مشددا على أهمية الحفاظ على المظهر اللائق بالمحامي، والالتزام بارتداء البدلة الكاملة، والتزام المحاميات بارتداء الزي المحتشم المتعارف عليه في المجتمع المصري، والابتعاد عن كل ما هو شفاف، أو ملتصق.

في سياق متصل، صرح عاشور بأن طرفي معركة تعديل بعض أحكام قانون المحاماة هما المحامون المشتغلون من جانب، وغير المشتغلين وخريجي التعليم المفتوح من جانب آخر، وظهر هذا جليا خلال وقفة لهم بالنقابة، الثلاثاء الماضي، معربا عن أمله في إقرار تعديلات قانون المحاماة خلال شهر يونيو الحالي.
واستعرض عاشور أبرز ما تضمنته التعديلات المقترحة على القانون، قائلا: “المادتان 49 و 50 من قانون المحاماة نصتا على عدم جواز القبض على المحامي في حالات التلبس أمام المحكمة في جرائم السب، والقذف، والإهانة، وجرائم الجلسات، ثم وسع الدستور تلك الحماية لتكون أمام جهات التحقيق والاستدلال، في أثناء ممارسة المحامي لأي من أعمال المحاماة، وتلك الحماية الجديدة تحتاج إلى أن توضع في قانون المحاماة”.
وأردف أن التعديلات تتضمن إضافة فقرة لحماية المحامي،، في أثناء عمله من بلاغات الخصوم ضده، وما يترتب عليه من تحويله للنيابة برفقة موكليه للتحقيق معه، حيث تنص المادة المقترحة على أنه حال توجيه اتهام للمحامي من قبل الخصوم، تحرر بشأنه مذكرة للمحامي العام الأول للاستئناف المختص، للتحقيق فيها، دون أن يقبض على المحامي، ويعاق عن ممارسة عمله.

وأعلن عاشور أن التعديلات تتضمن نصا يتيح للنقابة تحصيل أتعاب المحاماة بمعرفتها دون وساطة، وهو ما يحقق فائدة كبرى للمحامين، وزيادة في الموارد، بدلا من البحث عنها في وزارتي العدل والمالية، مكملا: “يوجد نص متعلق بأكاديمية المحاماة التي تطبق بدءًا من عام 2022، وسينظم القانون دورها، وستكون الدراسة بها واجتياز امتحانها شرطا للقيد بالنقابة، إضافة لتحديد مجلس النقابة لأعداد المقبولين سنويا”.

واستطرد نقيب المحامين أن التعديلات المقترحة تضمنت استبدال نظام الانتخاب ليكون بدوائر الاستئناف، بدلا من المحكمة الابتدائية، لفض الاشتباك الذي أسفرت عنه التجربة، ووقوع خصومة، ومنافسة غير مشروعة، ومنازعة في التمثيل بين كثير من النقباء الفرعيين، وأعضاء مجلس النقابة العامة عن المحكمة الابتدائية، كما ستكون سن الانتخاب لمقاعد الشباب بمجلس النقابة العامة، والفرعيات 35 عاما.

وردا على تساؤلات محامي كفر الشيخ بشأن مطالبهم، أوضح عاشور أن مجلس النقابة وافق على إنشاء ناد للمحامين بكفر الشيخ، وننتظر ترشيح مجلس النقابة الفرعية لقطعة أرض مناسبة لإنشاء النادي عليها، متابعا: “نسعى أيضا لإنهاء أزمة أرض النقابة في بلطيم مع المحافظة لبدء إنشاء مصيف للمحامين على الفور”.
في سياق آخر، جدد نقيب المحامين تأكيده دعم النقابة لجهود الدولة، والقوات المسلحة في حربهما ضد الإرهاب لاجتثاثه، مشيرا إلى أن الإرهاب لا يميز بين قاض، أو محام، أو وزير، أو غفير، ويطول الجميع.

ونوه عاشور إلى أن يوم الأربعاء الماضي شهد اختطاف مواطنين بالعريش، بينهم محاميان بارزان بالمدينة، بواسطة عناصر إرهابية، مشددا على أننا “ندافع عن أنفسنا وعن مصر، ونحن درع للوطن لن نتراجع عن الدفاع عنه”.

من جهته، رحب صلاح مقلد، عضو مجلس النقابة العامة عن كفر الشيخ، ومدحت بدوي، نقيب الفرعية، بالنقيب العام وجميع الحضور، مؤكدين دعهما الكامل لتعديلات قانون المحاماة، نظرا لما تتضمنه من حصانة للمحامي في أثناء عمله، ومواد عديدة تسهم في رفعة المحاماة، وتحقق مكاسب عديدة لها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *