رئيس اتحاد المحامين العرب يخاطب أعضاء المكتب الدائم عن النقابة المصرية بالاتحاد

كتب: علي عبدالجواد

    خاطب رئيس اتحاد المحامين العرب ، الأستاذ رجائي عطية ، نقيب محامي مصر ، أعضاء المكتب الدائم عن النقابة المصرية بالاتحاد ،موجهًا إليهم عدة أسئلة بشأن اجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب ــ المعقود عن البعد بين القاهرة والمغرب يوم 18/12/2021، وجاء نص الخطاب كالآتي :

    السادة الأساتذة أعضاء المكتب الدائم عن النقابة المصرية بإتحاد المحامين العرب

تحية طيبة وبعد ،،،

       يرجى التكرم بإفادة النقابة العامة كتابةً عن أسباب قبولكم لحضور إجتماع المكتب الدائم لإتحاد المحامين العرب ــ المعقود عن البعد بين القاهرة والمغرب يوم 18/12/2021 ، دون إعلان النقابة العامة المصرية التى تنتمون إليها أو حتى إخطارها به .

     وما هو سبب عدم قيامكم ــ على الأقل ــ بإخطار النقابة المصرية التى تنتمون إليها أو النقيب بأمر هذا الاجتماع رغم علمكم به وحضوركم له .

    وما هو سبب عدم إخطاركم للنقابة المصرية التى تنتمون إليها أو النقيب ، بتغيير مكان الاجتماع قبل ساعات قليلة من موعده ، من مقر إتحاد المحامين بالقاهرة ، إلى فندق سوفتيل بالجزيرة ، مما تسبب فى تعريض النقابة المصرية والنقيب لعدم حضور الاجتماع عمدًا وقسرًا وتدبيرًا ، لولا أن إستطاع النقيب التعرف على المكان الجديد قبل الإنعقاد بساعتين ، والذى اضطر ممثل النقابة المصرية لحضوره لإبداء عدم إعلان النقابة بالمؤتمر ، وبطلان هذه الإجراءات ، ووجوب تحديد جلسة أخرى يتم الإعلان بها وبجدول الأعمال بها وبجدول الأعمال ، طبقًا للقواعد المتبعة بالإتحاد ، ونظامة الأساسى .

     وما هو سبب عدم إبلاغكم النقابة العامة المصرية التى تنتمون إليها ، أنه معروض بجدول أعمال تلك الجلسة أمور تخصها ، منها ما يتعلق بحصة مصر فى مقاعد المكتب الدائم ، والتجديد لأشخاص بعينهم قبل حلول موعد التجديد بأربعة أشهر ، فى غيبة النقابة التى تنتمون إليها لحرمانها من حقها فى إبداء رأيها .

    وما هو سبب سكوتكم عن الإعتراض ، أو إخطار النقابة المصرية التى تنتمون إليها أو النقيب ، بأن هناك سعى تم تضمينه جدول أعمال لم تعلن به النقابة المصرية ولا بمكان وزمان الإنعقاد ــ تضمن إضرارًا بمصر ، ونقابة مصر ، بتعديل صفة رئيس الإتحاد نقيب مصر ، ليكون « فخريًا » !!!

     ولا يفوت أن الأمر لا يتعلق فقط بحق النقابة المصرية والنقيب ، وإنما ينطوى على إساءة بالغة لنقابة مصر ، وإهدار حقوقها ، والإضرار بالمصالح العليا للدولة المصرية .

    مع اعتبار هذا الموضوع بالغ الأهمية ، وموافاة النقابة بردكم كتابةً وتفسيركم خلال أسبوع من تاريخه .

    علمًا بأننا سوف نعرض هذه التساؤلات ، ورد كل منكم عليها على الجمعية العمومية للمحامين .      

والله  تبارك وتعالى من وراء القصد ،،،

  تحريرًا فى  25 /1/2022                                 

  نقيب المحامين

 

                                                    رئيس اتحاد المحامين العرب

علي عبدالجواد

صحفي مصري ، محرر بالمركز الإعلامي لنقابة المحامين ، حاصل على بكالوريوس في الإعلام - كلية الإعلام - جامعة الأزهر ، عمل كمحرر ورئيس قسم للأخبار في صحف مصرية وعربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى