حكم المحكمة الدستورية العليا رقم ١٧ لسنة ٥ دستورية

حكم المحكمة الدستورية العليا رقم ١٧ لسنة ٥ دستورية
تاريخ النشر : ٢٧ – ٠٤ – ١٩٨٩

منطوق الحكم : رفض دستورية

مضمون الحكم : حكمت المحكمة برفض طلب الحكم بعدم دستورية المادتين ١٥٧و ١٥٨ مكرراً من قانون المرافعات رقم ١٣ لسنة ١٩٦٨.

الحكم

– – – ١ – – –
أن نعى المدعى على نص المادتين “١٥٧” ، “١٥٨” مكرراً من قانون المرافعات بمخالفة مبادئ الشريعة الإسلامية – على سند من أن المشرع ميز بين القاضى المطلوب رده و بين طالب الرد فلم يجز إستجواب القاضى أو توجيه اليمين الحاسمة له – إنما يندرج تحت عموم المادة “٤٠” من الدستور فيما نصت عليه من أن المواطنين لدى القانون سواء ، و هو مردود بأن القاضى المطلوب رده لا يعتبر طرفاً ذا مصلحة شخصية مباشرة فى خصومة الرد التى لا يتعلق موضوعها بحقوق ذاتية لأطرافها يجرى إثباتها و نفيها وفقاً لقواعد حددها المشرع سلفاً و يتكافأ مركز الخصوم فى مجال تطبيقها و على الأخص فيما يتعلق بالأدلة التى يجوز تقديمها و تقدير كل دليل منها ، و إنما تقوم خصومة الرد أساساً على تمسك أحد الخصوم فى الدعوى الموضوعية بمخالفة القاضى المطلوب رده – حال نظر تلك الدعوى – للقواعد التى فرضها المشرع لضمان تجرده ، و بعده عن الميل ، نأياً بالعدالة عن أن تتطرق إليها شبهة ممالأة أحد الخصوم أو الإنحياز لمصلحته كى يظل القضاء صمام أمن يرعى العدالة و لا يتصور – و الحالة هذه – أن تكون للقاضى المطلوب رده مصلحة فى مخالفة هذه القواعد أو التحلل منها ، و لهذا لم يجز المشرع إستجوابه أو توجيه اليمين إليه مكتفياً بتمكينه من إبداء رأيه و ملاحظاته فى شأن ما أثير من وقائع حتى لا يتخذ طلب الرد سبيلاً للنيل من كرامته بغير حق ، فإذا ما صدر الحكم فى هذه الخصومة برد القاضى إمتنع عليه الطعن إتساقاً مع الطبيعة الخاصة لتلك الخصومة بالنسبة له ، و دفعاً لأى شبهة حول قيام مصلحة للقاضى المحكوم برده فى الإستمرار فى نظر الدعوى . و متى كان الأمر كذلك ، و كانت المساواة التى نصت عليها المادة “٤٠” من الدستور تستهدف عدم التمييز بين أفراد الطائفة الواحدة إذا تماثلت مراكزهم القانونية ، و كان المركز القانونى للقاضى المطلوب رده يختلف عن المركز القانونى لطالب الرد فى خصوص هذه الخصومة ، فإن الإخلال بمبدأ المساواة لا يكون قائماً على أساس . و يتعين – تبعاً لذلك – رفض ما أثاره المدعى بشأن الإخلال بمبدأ سيادة القانون الذى رتبه على الإخلال بمبدأ المساواة .

– – – ٢ – – –
أن نعى المدعى على نص المادتين “١٥٧” ، “١٥٨” مكرراً من قانون المرافعات بمخالفة مبادئ الشريعة الإسلامية – على سند من أن المشرع ميز بين القاضى المطلوب رده و بين طالب الرد فلم يجز إستجواب القاضى أو توجيه اليمين الحاسمة له – إنما يندرج تحت عموم المادة “٤٠” من الدستور فيما نصت عليه من أن المواطنين لدى القانون سواء ، و هو مردود بأن القاضى المطلوب رده لا يعتبر طرفاً ذا مصلحة شخصية مباشرة فى خصومة الرد التى لا يتعلق موضوعها بحقوق ذاتية لأطرافها يجرى إثباتها و نفيها وفقاً لقواعد حددها المشرع سلفاً و يتكافأ مركز الخصوم فى مجال تطبيقها و على الأخص فيما يتعلق بالأدلة التى يجوز تقديمها و تقدير كل دليل منها ، و إنما تقوم خصومة الرد أساساً على تمسك أحد الخصوم فى الدعوى الموضوعية بمخالفة القاضى المطلوب رده – حال نظر تلك الدعوى – للقواعد التى فرضها المشرع لضمان تجرده ، و بعده عن الميل ، نأياً بالعدالة عن أن تتطرق إليها شبهة ممالأة أحد الخصوم أو الإنحياز لمصلحته كى يظل القضاء صمام أمن يرعى العدالة و لا يتصور – و الحالة هذه – أن تكون للقاضى المطلوب رده مصلحة فى مخالفة هذه القواعد أو التحلل منها ، و لهذا لم يجز المشرع إستجوابه أو توجيه اليمين إليه مكتفياً بتمكينه من إبداء رأيه و ملاحظاته فى شأن ما أثير من وقائع حتى لا يتخذ طلب الرد سبيلاً للنيل من كرامته بغير حق ، فإذا ما صدر الحكم فى هذه الخصومة برد القاضى إمتنع عليه الطعن إتساقاً مع الطبيعة الخاصة لتلك الخصومة بالنسبة له ، و دفعاً لأى شبهة حول قيام مصلحة للقاضى المحكوم برده فى الإستمرار فى نظر الدعوى . و متى كان الأمر كذلك ، و كانت المساواة التى نصت عليها المادة “٤٠” من الدستور تستهدف عدم التمييز بين أفراد الطائفة الواحدة إذا تماثلت مراكزهم القانونية ، و كان المركز القانونى للقاضى المطلوب رده يختلف عن المركز القانونى لطالب الرد فى خصوص هذه الخصومة ، فإن الإخلال بمبدأ المساواة لا يكون قائماً على أساس . و يتعين – تبعاً لذلك – رفض ما أثاره المدعى بشأن الإخلال بمبدأ سيادة القانون الذى رتبه على الإخلال بمبدأ المساواة .

– – – ٣ – – –
أن نعى المدعى على نص المادتين “١٥٧” ، “١٥٨” مكرراً من قانون المرافعات بمخالفة مبادئ الشريعة الإسلامية – على سند من أن المشرع ميز بين القاضى المطلوب رده و بين طالب الرد فلم يجز إستجواب القاضى أو توجيه اليمين الحاسمة له – إنما يندرج تحت عموم المادة “٤٠” من الدستور فيما نصت عليه من أن المواطنين لدى القانون سواء ، و هو مردود بأن القاضى المطلوب رده لا يعتبر طرفاً ذا مصلحة شخصية مباشرة فى خصومة الرد التى لا يتعلق موضوعها بحقوق ذاتية لأطرافها يجرى إثباتها و نفيها وفقاً لقواعد حددها المشرع سلفاً و يتكافأ مركز الخصوم فى مجال تطبيقها و على الأخص فيما يتعلق بالأدلة التى يجوز تقديمها و تقدير كل دليل منها ، و إنما تقوم خصومة الرد أساساً على تمسك أحد الخصوم فى الدعوى الموضوعية بمخالفة القاضى المطلوب رده – حال نظر تلك الدعوى – للقواعد التى فرضها المشرع لضمان تجرده ، و بعده عن الميل ، نأياً بالعدالة عن أن تتطرق إليها شبهة ممالأة أحد الخصوم أو الإنحياز لمصلحته كى يظل القضاء صمام أمن يرعى العدالة و لا يتصور – و الحالة هذه – أن تكون للقاضى المطلوب رده مصلحة فى مخالفة هذه القواعد أو التحلل منها ، و لهذا لم يجز المشرع إستجوابه أو توجيه اليمين إليه مكتفياً بتمكينه من إبداء رأيه و ملاحظاته فى شأن ما أثير من وقائع حتى لا يتخذ طلب الرد سبيلاً للنيل من كرامته بغير حق ، فإذا ما صدر الحكم فى هذه الخصومة برد القاضى إمتنع عليه الطعن إتساقاً مع الطبيعة الخاصة لتلك الخصومة بالنسبة له ، و دفعاً لأى شبهة حول قيام مصلحة للقاضى المحكوم برده فى الإستمرار فى نظر الدعوى . و متى كان الأمر كذلك ، و كانت المساواة التى نصت عليها المادة “٤٠” من الدستور تستهدف عدم التمييز بين أفراد الطائفة الواحدة إذا تماثلت مراكزهم القانونية ، و كان المركز القانونى للقاضى المطلوب رده يختلف عن المركز القانونى لطالب الرد فى خصوص هذه الخصومة ، فإن الإخلال بمبدأ المساواة لا يكون قائماً على أساس . و يتعين – تبعاً لذلك – رفض ما أثاره المدعى بشأن الإخلال بمبدأ سيادة القانون الذى رتبه على الإخلال بمبدأ المساواة .

– – – ٤ – – –
النعى على المادتين “١٥٧” ، “١٥٨” مكرراً من قانون المرافعات مخالفة المادة “٦٨” من الدستور إستناداً إلى أن علاقة الزمالة القائمة بين قضاة المحكمة الواحدة تكفى بذاتها سبباً لتجريد المحكمة التى تتولى نظر طلب الرد من صفة القاضى الطبيعى ، مردود بأن كفالة حق المواطن فى اللجوء إلى قاضيه الطبيعى أمر يتعلق بولاية القضاء ، و لا شأن له بتوفر الحيدة التى يجب أن يتحلى بها كل من يجلس مجلس القضاء .

[الطعن رقم ١٧ – لسنــة ٥ ق – تاريخ الجلسة ١٥ / ٠٤ / ١٩٨٩ – مكتب فني ٤ – رقم الجزء ١ – رقم الصفحة ١٧٧ – تم رفض هذا الطعن]

بعد الإطلاع على الأوراق والمداولة. حيث إن الدعوى قد استوفت أوضاعها القانونية. وحيث إن الوقائع – على ما يبين من صحيفة الدعوى وسائر الأوراق – تتحصل فى أن المدعى كان قد أقام الدعوى رقم ٥٦ لسنة ١٩٨٢ مدنى بندر الجيزة طالباً الإذن ببيع عقار مملوك له على الشيوع مع آخر، كما أقام هذا الأخير الدعوى رقم ٣٤٩ لسنة ١٩٧٩ مدنى بندر الجيزة طالباً الحكم بقسمة ذلك العقار، وأثناء نظرها قام المدعى بإيداع قلم كتاب المحكمة طلباً برد السيد رئيس الدائرة التى تنظرها، وخلال نظر طلب الرد دفع المدعى بعدم دستورية المادتين ١٥٧ و١٥٨ مكرراً من قانون المرافعات، وصرحت له المحكمة برفع الدعوى الدستورية، فأقام الدعوى الماثلة. وحيث إن المدعى ينعى على المادتين ١٥٧ و ١٥٨ مكرراً من قانون المرافعات مخالفتهما المادة الثانية من الدستور التى تنص على أن ” الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع” على سند من القول بأن المشرع قد ميز بين طالب الرد وبين القاضى المطلوب رده فى مجال الحقوق التى كفلها للخصوم فى دعوى الرد، فلم يجز استجواب القاضى المطلوب رده أو توجيه اليمين إليه، فحرم بالتالى طالب الرد من مباشرة هذه الحقوق عد تحقيق طلب الرد مما ينطوى على الإخلال بمبدأ المساواة بين المتخاصمين أمام القضاء، وهو المبدأ الذى كفلته الشريعة الإسلامية، الأمر الذى يترتب عليه تبعاً مخالفة المادتين المطعون عليهما للمادة ٦٤ من الدستور التى تنص على أن “سيادة القانون أساس الحكم فى الدولة”. هذا فضلاً عن مخالفة المادتين المشار إليهما للمادة ٦٨ من الدستور التى تنص على أن “التقاضى حق مصون ومكفول للناس كافة ولكل مواطن حق الالتجاء إلى قاضيه الطبيعي” تأسيساً على أن نظر طلب الرد أمام ذات المحكمة التى يعمل بها القاضى المطلوب رده، لا يحقق لطالب الرد ضمان الحيدة التى يجب أن تتوفر فى القاضى الطبيعي. وحيث إن المادة ١٥٦ من قانون المرافعات المدنية والتجارية الصادر بالقانون رقم ١٣ لسنة ١٩٦٨ تنص على أن “على القاضى المطلوب رده أن يجيب بالكتابة على وقائع الرد وأسبابه خلال الأربعة أيام التالية لإطلاعه، وإذا كانت الأسباب تصلح قانوناً للرد ولم يجب عليها القاضى المطلوب رده فى الميعاد المحدد أو اعترف بها فى إجابته، أصدر رئيس المحكمة أمراً بتنحيته” وتنص المادة ١٥٧ على أنه ” فى غير الأحوال المنصوص عليها فى المادة السابقة يعين رئيس المحكمة فى اليوم التالى لإنقضاء الميعاد، الدائرة التى تتولى نظر طلب الرد، وعلى قلم الكتاب إخطار باقى الخصوم فى الدعوى الأصلية بالجلسة المحددة لنظره وذلك لتقديم ما قد يكون لديهم من طلبات رد طبقاً لنص الفقرة الأخيرة من المادة ١٥٢، وعلى تلك الدائرة أن تقوم بتحقيق الطلب فى غرفة المشورة ثم تحكم فيه بعد سماع أقوال طالب الرد وملاحظات القاضى عند الاقتضاء وإذا طلب ذلك، وممثل النيابة إذا تدخلت فى الدعوى، ويتلى الحكم مع أسبابه فى جلسة علنية، ولا يجوز فى تحقيق طلب الرد استجواب القاضى ولا توجيه اليمين إليه ” كما تنص المادة ١٥٨ مكرراً المضافة بالقانون رقم ٩٥ لسنة ١٩٧٦ على أنه “على رئيس المحكمة فى حالة تقديم طلبات رد قبل إقفال باب المرافعة فى طلب رد سابق، أن يحيل هذه الطلبات إلى الدائرة ذاتها المنظور أمامها الطلب لتقضى فيها جميعاً بحكم واحد ودون التقيد بأحكام المادتين ١٥٦، ١٥٨”. وحيث إن نعى المدعى على النصين المطعون عليهما بمخالفة مبادئ الشريعة الإسلامية إنما يندرج تحت عموم المادة ٤٠ من الدستور فيما نصت عليه من أن المواطنين لدى القانون سواء، وهو مردود بأن القاضى المطلوب رده لا يعتبر طرفاً ذا مصلحة شخصية مباشرة فى خصومة الرد التى لا يتعلق موضوعها بحقوق ذاتية لأطرافها يجرى إثباتها ونفيها وفقاً لقواعد حددها المشرع سلفاً ويتكافأ مركز الخصوم فى مجال تطبيقها وعلى الأخص فيما يتعلق بالأدلة التى يجوز تقديمها وتقدير كل دليل منها، وإنما تقوم خصومة الرد أساساً على تمسك أحد الخصوم فى الدعوى الموضوعية بمخالفة القاضى المطلوب رده – حال نظر تلك الدعوى – للقواعد التى فرضها المشرع لضمان تجريده وبعده عن الميل، نأياً بالعدالة عن أن تتطرق إليها شبهة ممالأة أحد الخصوم أو الانحياز لمصلحته كى يظل القضاء صمام أمن يرعى العدالة – ولا يتصور – والحالة هذه – أن تكون للقاضى المطلوب رده مصلحة فى مخالفة هذه القواعد أو التحلل منها، ولهذا لم يجز المشرع استجوابه أو توجيه اليمين إليه مكتفياً بتمكينه من إبداء رأيه وملاحظاته فى شأن ما أثير من وقائع حتى لا يتخذ طلب الرد سبيلاً للنيل من كرامته بغير حق، فإذا ما صدر الحكم فى هذه الخصومة برد القاضى امتنع عليه الطعن فيه اتساقاً مع الطبيعة الخاصة لتلك الخصومة بالنسبة له، ودفعاً لأى شبهة حول قيام مصلحة للقاضى المحكوم برده فى الاستمرار فى نظر الدعوى، ومتى كان الأمر كذلك وكانت المساواة التى نصت عليها المادة ٤٠ من الدستور تستهدف عدم التمييز بين أفراد الطائفة الواحدة إذا تماثلت مراكزهم القانونية، وكان المركز القانونى للقاضى المطلوب رده يختلف عن المركز القانونى لطالب الرد فى خصوص هذه الخصومة، فإن الإخلال بمبدأ المساواة لا يكون قائماً على أساس، ويتعين – تبعاً لذلك – رفض ما أثاره المدعى بشأن الإخلال بمبدأ سيادة القانون الذى رتبه على الإخلال بمبدأ المساواة. وحيث إنه عن النعى على المادتين المطعون عليهما مخالفة المادة ٦٨ من الدستور استناداً إلى أن علاقة الزمالة القائمة بين قضاة المحكمة الواحدة تكفى بذاتها سبباً لتجريد المحكمة التى تتولى نظر طلب الرد من صفة القاضى الطبيعي، فإن هذا النعى مردود بأن كفالة حق المواطن فى اللجوء إلى قاضيه الطبيعى أم يتعلق بولاية القضاء، ولا شأن له بتوفر الحيدة التى يجب أن يتحلى بها كل من يجلس مجلس القضاء. وحيث إنه لما تقدم، يتعين الحكم برفض الدعوى. “لهذه الأسباب” حكمت المحكمة برفض الدعوى ومصادرة الكفالة وألزمت المدعى المصروفات ومبلغ مائة جنيه أتعاب المحاماة.

علي عبدالجواد

صحفي مصري ، محرر بالمركز الإعلامي لنقابة المحامين ، حاصل على بكالوريوس في الإعلام - كلية الإعلام - جامعة الأزهر ، عمل كمحرر ورئيس قسم للأخبار في صحف مصرية وعربية.
زر الذهاب إلى الأعلى