ثقوب بالروب الأسود

ماهر الحريري

للكلمة نشوة، وللطهي نكهة، كلاهما فن لا يتقنه إلا عاشق. ولكل ثقافته ومفرداته، وكل عن بيئته يعبر، وعن سلوكه يعبر. فصفحات التواصل للتربية عنوان، وللثقافة خير دليل، وكل إناء بما فيه ينضح، فكثيرا ما نتفق، وكثيرا ما نختلف، والاختلاف ليس بعيب، وهذا أبسط حقوق الإنسان، والكلمة أمانة، وكم من الكلمات لا يجني صاحبها من ورائها إلا الندم.

فاختلف بأدب، وانتقد بموضوعية، واصمت حين تجهل الحقيقة، ولا تفجر في الخصومة، فيصبح النفاق بك لصيقا. آنذاك، ستفقد كل شيء حتى نفسك، وحافظ على شعرة معاوية مع نفسك وزملائك، فنحن لا ندري ماذا يخبئ لنا القدر، فقد يصبح أصدقاء اليوم لك أعداء الغد، وربما العكس، ولا تغال في نقدك، فتزيد من ملح كلماتك، ولا تخلط أصناف طعامك، فتفقد وجبتك قيمتها الغذائية، وربما تشمئز النفس منها، وكن طاهيا ماهرا، كل شىء عندك بمقدار، وكن ناقدا متمرسا، فنحن من يجيد فن التلاعب بالألفاظ، ولا تجبن أمام كل ذي سلطة، وصاحب مكانة، ولا تكن سيفا على الضعفاء، واعلم أن لنا قادة وزملاء وجب لهم الاحترام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *