بشأن أوضاع الاتحاد.. «المحامين العرب» يخاطب وزيرة التضامن الاجتماعي

 

كتب: محمد علاء

خاطب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب الأستاذ ناصر الكريوين، وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة نيفين القباج، بشأن ما يواجه الاتحاد من تحديات جسام خلال الشهور القليلة الماضية، نتيجة انقلاب بعض من انتهت ولايتهم على اللوائح والنظم التي تحكمه، ومحاولة النيل من مقدراته ، وجاء نص الخطاب كالآتي:

معالي الدكتورة/ نيفين القباج            المحترمة

                  وزيرة التضامن الاجتماعي

أتقدم إليكم بتحية الحق والعروبة، تحية السلم والسلام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعــــــــــد،،،

فإنه وفي ظل ما يواجه اتحاد المحامين العرب من تحديات جسام خلال الشهور القليلة الماضية، نتيجة انقلاب بعض من انتهت ولايتهم على اللوائح والنظم التي تحكمه، ومحاولة النيل من مقدراته، والعبث بكيانه، والضرب عرض الحائط بالقرارات التي تم اتخاذها من خلال المكاتب الدائمة الشرعية والمعتمدة للاتحاد، حيث قام أولئك المنتهية ولايتهم بعدد من التصرفات والانتهاكات؛ تمثل بعضها في الاستيلاء على مقر اتحاد المحامين العرب ـ بجـاردن سـيـتـي ـ والاسـتـيــلاء عـلــى الأخــتـام والأوراق الـتــي فــيـــه، الأمــر الــذي دفـعـنـا إلــى إيـصـــال اتـخـــاذ الــعـديــد مــن الإجــــراءات القانونية للحيلولة دون مواصلة هذا  الاعتداء الجائر وغير المبرر؛ بما في ذلـك حـرصـنــا عــلـى تصـعـيـد الأمـر لـسـاحـات القضاء المصري العادل.

ومن جانب آخر، فقد بلغ الأمر بهؤلاء إلى الدعوة لعقد اجتماع للأمانة العامة في القاهرة بتاريخ 7 إبريل 2021 بمقر الاتحاد بحضور نقباء سوريا والأردن وطرابلس ولبنان والتي انتهت ولايتهم أيضا حسب قانون بلادهم، والخروج منه بقرارات تهدف في مجملها إلى تدمير الاتحاد، حيث اشتمل جدول الأعمال الـمـزعـوم عــلـى مـنـاقـشــة بيع أرض الاتحاد المخصصة لبناء مقر للاتحاد بـمـنـطـقـة الـخـدمـات بمدينة نصر، والمخصصة من قبل الحكومة المصرية؛ وهـو الأمــر الــذي مــن شــأنـه أن يـضــر بـمـصــالــح الاتـحــاد ومقدراته.

الوضع في مصر

الاصابات
244,520
الوفيات
14,269
المتعافون
180,577
اخر تحديث : 16 مايو، 2021 - 5:20 ص (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
163,165,592
+3,459
الوفيات
3,383,231
+225
المتعافون
142,576,923
اخر تحديث : 16 مايو، 2021 - 5:20 ص (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى