” ابوكراع ” يدعو لإجتماع “حوار ” الثلاثاء..بعنوان لم الشمل ونبذ الخلافات

وجه خالد ابو كراع، مقرر لجنة الحوار والشئون النقابية، دعوة إلى كافة المحامين للمشاركة في نشاط اللجنة، داعياً كل من يندد بكل خطوة من اجل البناء، إذا كان حقا يريد صالح المحامين،وأن يعرض مخططاته ومقترحاته لتطوير المهنة ولم الشمل.
ودعا المحامين لموعد إجتماع اللجنة ،يوم الثلاثاء الموافق 24/5/2016 الساعة الثالثة ،  قاعة الحريات النقابة العامة، بحضور محمد ابوعريضة  ومحسن لطفى  ،واشرف حنتيرة  ،وكمال مهنا  ، واسامة سلمان اعضاء مجلس النقابة العامة  ،واعضاء النقابات الفرعية  محمود الدشناوى ،ومحمد منطاوى، ومحمد النميرى ،و حسين ابودوح و ومحمد هيبة  ،ومحمد الهوارى ،واحمد السمين  ، ووحجاب طنطاوى ، و  واحمد البقرى  ، وعلاء النفيلى .
قال ابوكراع،  إن ما يحزنه ما يحدث الان من تفرق وتمزيق للشمل بين المحامين، خاصة بعدما  أصبح كل فريق بما لديهم فرحون، و انقسام بين الصفوف، ودعوات للتجزئة، وآخرى للخلاف، وكل فريق يحشد لدعوته ،متسائلا:  لما كل هذا ؟ لأهداف شخصيه أم لمصلحه المهنة؟، أو لمصلحة فريق أو لمصلحه المحامينوينتهى أنه ليس لشيء الا لمصالح شخصيه، مطالبا بتوحيد  الصفوف، بدلا من الدعوة للتحزب.
أكد ابوكراع،  على ضرورة أن يكون الجميع يدا واحده في مواجهة من تسول له نفسه المساس بصالح المحامين، مشيراً إلى أنه تم البدء  في الدعوة الى لجنه تضم جميع الفئات، شبابا وشيوخا، رجالا ونساء، لجميع من ينتمي لنقابة المحامين، لكي نكون معا يدا بيد، نوحد الصف لنمضي جميعا ليس لنا من هدف سوى النهوض بمهنتنا، لنصنع نقابة قوية تحمى أبنائها، لنضع نصب اعيينا صالح المحامين بلا تفريق بينهم، هملوا أيها المحامين، لنضم أيدينا معا لنصنع مستقبلا مشرق لنقابتنا،
ووجه الدعوة لكل من ينتمي لمهنة المحاماة، بالانضمام والمشاركة بالرأي ، فلربما كان صاحب فكرة بناءه، لنبذ الخلاف، وتوحيد الصفوف، مؤكدا أنها دعوة جاده، ولن يخسر شيئا بانضمامه الي اللجنة، بل لربما كان انضمامه ومشاركته ورأيه هو الذي يصنع طريقا مجيدا لنقابته.
داعياً من لديه  مخططات، ومقترحات، أن يتقدم بها، لتقديم ما يسعى اليه،قائلا:  يامن تهتم لأمر نقابتك، يامن تعشق مهنتك، يا من تفخر بانتمائك لمهنة المحاماة، أوجه لك دعوة صادقة من قلبي ومن قلوب زملاء يحبون مهنتهم وزملائهم، انضم الينا ودع عن كاهلك رداء الفرقة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *