محاولة للفهم (7)

من تراب الطريق (1018)

 محاولة للفهم (7)

نشر بجريدة المال الأربعاء 13/1/2021

بقلم: الأستاذ/ رجائي عطية نقيب المحامين

وراء ما لدى كل منا من المعرفة ومن الانتباه ومن النسيان ومن الوعي ومن الذاكرة ـ يوجد خوف كل منا الغريزي الطاغي الشديد العمق، الذي يلازمنا ما عشنا ـ على الشعور بالذات الحية وحفظها.. وهو شعور فطري أولى دائم الوجود مع الحى.. لا يفرق بين الصغر والكبر والجهل والمعرفة والنسيان والانتباه والباطل والصحيح والحمق والعقـل.. ولا يفقد الآدمي هذا الشعور إلاّ إذا جن وقتل نفسه أو أعماه اليأس القاتل فانتحر أو ساقه الحمق والتهور والاندفاع فأهلك عامدًا نفسه كي يهلك الأعداء !!!

وكل منا حين يلتفت إلى شأن من شئون ذاته ومن هم في حكم ذاته يتذكّر حرصه على ذاته ـ ولا يلتفت إلى غيرها.. إذ هو لا يلتفت إلى غيرها إلاّ حين ينشغل باله بالغير منعًا أو ضرًا أو ضرورة أو تطلعًا وفضولاً.. وهو يحمِّل ذاته حتمًا بما يتضمنه وعيه وذاكرته مما يظن أنه يعرفه أو يذكره أو يرغبه أو يرفضه.. وقد يتبين أن ظنه كان خلطًا أو نسيانًا وقد يتعرض فيه للمتاعب.. وهذا عارض بشرى لا ينقطع الحدوث ولا حيلة في صده غالبًا.. لأن معظم تصورات البشر ظنون.. وهم لا يكفون عنها حتى في نومهم.. لذلك قد تعارف الآدميون ـ فيما يبدو ـ على الاعتياد على الانضواء لجماعات والانتماء إليها، وتعارفت الجماعات على الاحتياج لسياسات حاضرة ومستقبلة، كما تعارفت السياسات على اختيارات يتخيرها القادة ـ وقد يساندها التأييد الشعبي الصريح أو الضمني.. وهذه الاختيارات أغلبها احتمالات لمواجهة احتياجات أو توقعات لأغراض ومطامع ومخاوف تقابلها وتتضمنها تدابير وإجراءات وقرارات وأحكام وأنظمة.. ووراء ذلك دائمًا ظنون تصدق أو لا تصدق جزئيًا أو كليًا.. هذا على الرغم من أن الحياة بعامة ـ بشرية وحيوانية ونباتية ـ ليست تحت تصرف الأفراد أو الجماعات التي يقودها أفراد راضية عنها أو ساخطة ـ كما يبدو لنا في غالب الأحيان !

ومن يتأمل منا الحياة في نفسه، يجدها بأنواعها وألوانها نظامًا متكاملاً عميقًا شديد العمق صارم القواعد والضوابط، وليست كما يقول بعضنا ـ صدفة من صدف الكون وخبطًا عشوائيًا جزافيًا غير مقصود.. فالكون الهائل نظامات كله وأنساق بالغة الدقة والإحكام، ومكانة علومنا الوضعية الحالية وما ترتب ويترتب باستمرار فيها وبها وعليها من المعرفة والفهم ـ ليست إلاّ نتفًا ضئيلة بالغة الضآلة دخلت بها عقولنا إلى أنظمة الكون الهائلة !

واختلاف آونة الحركة من جانب الحي والمدى ومقصود الحي منها ـ بالغًا ما بلغ اشتداد التشابه بين الأحياء ـ هو الذي يوجد فرص ما نسميه المصادفة والحظ والبخت.. ويغذى الأفراد والجماعات أحيانًا بالمجازفة والاندفاع.. فلا يمكن التطابق بين الأحياء إلاّ باتفاق وترتيب سابق ضمني أو صريح ـ وقتي كحركات الجنود وصيحات الحشود المتجمعة وتهليل النظارة في الملاهي والملاعب للنتائج المتمناة التي تحققت بموافقة الحظ للمهارة المنتظرة !

وفي كل منا الآن وفيمن سبقونا وعاشوا على هذه الأرض في هذا الكون العظيم ـ في أي من الأزمنة المختلفة بأي وصف يمكن أن نوصف به من الضآلة أو الجسامة والحقارة أو الجسارة والمهارة والذكاء أو الغباء.. ما يلفت نظر المتأمل الهادئ إلى ما في حياتنا.. في ماضيها وحاضرها ومستقبلها ـ من اضطراب أحوالها وتعاريج سيرها وتناقض أطوارها.. وإلى ما في هذا كله مما يدعو إلى قدر غير قليل من الإعجاب إلى جانب ما فيها دائمًا من الحماقات وأحيانا الحطة والنذالة .

سبحانه القائل في محكم تنزيله ـ عز من قائل: « إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا * لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا * وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا * هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ في قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِـيمًا حَكِيمًا »  ( 1 ـ 4 الفتح ).

الوضع في مصر

الاصابات
155,507
الوفيات
8,527
المتعافون
122,291
اخر تحديث : 17 يناير، 2021 - 8:20 م (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
95,206,805
+275,644
الوفيات
2,035,686
+5,851
المتعافون
67,962,146
اخر تحديث : 17 يناير، 2021 - 8:20 م (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *