الشهادة واجب، لا وظيفة ( 2 )

من تراب الطريق (1080)

 الشهادة واجب، لا وظيفة ( 2 )

نشر بجريدة المال الاثنين 12/4/2021

بقلم: الأستاذ/ رجائي عطية نقيب المحامين

إن الله سبحانه وتعالى يأمر الشاهد بالعدل في شهادته أيًا كان المشهود عليه، قريبًا أو حبيبًا أو أبًا أو شانئًا.. الشاهد يؤدى الشهادة لله والحق.. يوصى بذلك القرآن المجيد فيقول: « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ » (المائدة 8).. ولا يحول بين الشاهد وبين الصدق في شهادته ـ أن يكون هو هو المشهود عليه أو يكون من أهله أو ذوى قرباه أو الوالدين والأقربين.. « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ » (النساء135).. « وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ » (الأنعام152).

إن ما ورد بالشريعة الإسلامية، وبكتاب الله وسنة رسول القرآن ـ صلى الله عليه وسلم، يقف وراء منظومة رائعة للشهادة في قانون المرافعات وفي قانون الإجراءات الجنائية، لم تدع شاردة ولا واردة إلاّ أحصتها وأوردتها وعالجتها لتضمن أن يؤدى الشاهد شهادته إذا ما دعى إليها، وتعاقبه إذا تخلف أو امتنع عن أدائها، ولتلزمه بأداء اليمين ضمانًا لصدقه وعدله، وتعاقبه إذا نكل، وتلزمه بأن يشهد بالصدق، وإلا عاقبته على الشهادة الزور ـ سواء في دعوى جنائية أو مدنية ـ والتي يمكن أن تصل إلى عقوبة الإعدام إذا ترتب عليها ضياع روح إنسان !!

لم يكتف المشرع المصري بالسياج الذي أقامه الدين والشرع، ولا بما نص عليه قانون المرافعات وقانون الإجراءات الجنائية، وإنما أقام سياجا بالغ الأهمية في قانون العقوبات في الباب السادس من الكتاب الثالث، بعنوان: « شهادة الزور واليمين الكاذبة » ـ حماية للناس من الكذب والتزييف والزور في الشهادة، سواء في الدعاوى الجنائية أو المدنية، فتنص المادة 294 عقوبات على أنه: « كل من شهد زورًا لمتهم في جناية أو عليه يعاقب بالحبس »، وتغلظ هذه العقوبة إلى حد الإعدام تبعًا لما يحكم به على من شهد زورًا عليه (المادة 295 عقوبات) وتنص المادة 296 عقوبات على أنه: « كل من شهد زورا على متهم بجنحة أو مخالفة أو شهد له زورا يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين »، وتنص المادة 297 عقوبات على أنه: « كل من شهد زورًا في دعوى مدنية يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين ».

لم يترك قانون العقوبات الشاهد لخياره إذا ما أراد أو قبل الميل عن الشهادة، فحذره وحصنه ونهاه عن قبول أي تداخل أو تدخل تحت أي مسمى أو تعلة في شهادته، فكثيرًا ما تتلبس الأغراض بأثواب وتعلات ومسميات شتى، ولذلك نصت المادة 298 عقوبات على أنه: « إذا قبل من شهد زورًا في دعوى جنائية أو مدنية عطية أو وعدا بشيء ما ـ يحكم عليه هو والمعطى أو من وعده بالعقوبات المقررة للرشوة أو للشهادة الزور إن كانت هذه أشد من عقوبـــات الرشوة ».

فإذا حدث الإخلال والتعدي على الحقيقة، في شأن تكليف من سلطة قضائية بعمل خبرة أو ترجمة في دعوى مدنية أو تجارية أو جنائية، فيعاقب بعقوبة الشهادة الزور طبقًا لما نصت عليه المادة 299 عقوبات.

فكيف إذن وعلى أي أساس نهض أو ينهض التصور بوجوب الاستئذان أو الإخطار والتنسيق في أمر شهادة موكول الصدق فيها إلى الشاهد، ومفروض العقاب على الكذب والزور فيها على الشاهد، وما هو السند الذي نهض أو ينهض عليه هذا التصور الضرير الذي يصب في إقامة « وصاية » على الشهادة والشاهد قد تسلس إلى نهى عنها أو تدخل غير محمود في أدائها ؟!!!

لقد حملت المادة 300 من قانون العقوبات تحذيرًا ونذيرًا بنصها على أنه: « من أكره شاهدًا على عدم أداء الشهادة أو على الشهادة زورًا ـ يعاقب بمثل عقوبة شاهد الزور مع مراعاة الأحوال المقررة في المواد السابقة ».. هذه الأحوال التي يمكن أن تصل عقوبة القانون الوضعي فيها إلى الإعدام !!!

الوضع في مصر

الاصابات
236,272
الوفيات
13,845
المتعافون
176,363
اخر تحديث : 9 مايو، 2021 - 4:13 ص (+02:00)

الوضع عالميا

الاصابات
158,311,666
+3,331
الوفيات
3,296,569
+280
المتعافون
136,637,530
اخر تحديث : 9 مايو، 2021 - 4:13 ص (+02:00)

اضغط لمتابعة الاحصائيات التفصيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى