دروع بشرية

ماهر الحريري

بكل ألوان الطيف، في يوم مشهود، وجمع ممدود لهدف معلوم، من أقصى الشمال إلى أدنى الجنوب، من الشرق حتى الغرب، من كل ربوع مصر المحروسة في محكمة زينهم، والمقطم بجنوب القاهرة نادي المعادى على ضفاف نيل مصر الخالد، في رسالة واضحة أذهلت، العالم أجمع، تحمل بين طياتها الكثير والكثير.

تتجلى بحق عظمة هذا الروب الأسود، نبيل أهدافه، ومواقف رجاله دفاعًا عن كرامته، وأوطانه في صورة محاماة، عزيزة أبية؛ ترفض عليها كل دخيل، وتحفظ من بين صفوفها كل عليل، اجتمع محامو مصر الشرفاء، في تضامن أكاد أجزم أنه الفريد من نوعه، فلم تشهده من قبل حياتي المهنية، ملتفين حول رمزهم الأول، فكانوا له دروعًا بشرية تحمى المحاماة في شخصه وصفته، فزادوه قوة فوق قوته، وعزه فوق عزته، فكانوا للمحاماة نصرًا بعد نصر.

فهنيئا لكم به، وهنيئًا له بكم، فأنتم وبحق للمحاماة فرسان حق، التفوا حول رجل كما أسلفت لكم سابقًا، وستثبت لكم الأيام أنه قائد عسكري، يدرك فنون الحرب دفاعًا، وهجومًا، ولا أخفيكم قولًا، أنه منذ وطأت قدماي محكمة جنوب القاهرة، ولم يتوقف زملائي عن الحديث، حيث حملت برسائل كثيرة، ومطالب للمحامين ولست أدرى لماذا أنا؟!!، إن هي ثقة زملائي، فالله أدعو أن تكون بكم، وإن كانت أمانة فبكل جرأة لنقيبكم العام أنقلها؛ حتى ولو ضاق بي صدره، وعلم اليقين أعلم انه ربما نفذ منى صبره.

معالي نقيب المحامين، دعني أخاطبك قليلًا، فبالأمس القريب جدد زملائي اختيارهم لي لديكم سفيرًا، ففي أروع لحظات النصر، لكم ولنا أجمل التهاني، وبكل دواعي الفخر لكم منا أرق الأماني، فدعني أهمس في أذنك بعد مرافعتك التاريخية أمس في يوم الكرام، أنك لن ترتضى بمحام أقل من القضاء شأنًا؛ فتلك كرامتنا نموت من أجلها، وكرامتنا من البيت تبدأ، وبيننا أناس رفعوا فوق قدرهم، فأنزلونا دون قدرنا، منهم من طغى، ومنهم من تفحل، وكثير منهم من ضوابط القيد، والتجديد تربح، وبعض على نقابتنا يتآمر، ولعل الشئون القانونية على كلامي خير شاهد، ولهم بالإدارات الأخرى والفرعيات في ذلك السلوك أخوة أشقاء، حتى بات جهازنا الوظيفي بحاجة إلى غربلة، وإعادة هيكلة.

وعليك يا معالي النقيب، أن تضع في الاعتبار كرامة المحامى في مقامها الأول، وارجع إلى مشهد الأمس، وأنظر لزملائك، وأبنائك المحامين، فهم لكم خير سند وللمحاماة أقوى عون، واسمع لكل مؤيد، ومعارض حكيم صغيرًا وكبيرًا، فما أروع الاستماع في أوقات النصر.

واستوصي بالشباب خيرًا فهم رجال الغد، وأبعد عنك كل منافق، وكل من هو فيك طامع، ولم يكن كلامي لكم بنصيحة، فأنت من ذلك أكبر، وأنت من تعلم عندي قدرك، استرح استراحة محارب غير طويلة، ورتب من جديد صفوفك، وشارك البعض في أمرك، فمازال هناك بعض المخلصين، وعد للمحامين بقرارات واقتراحات تنعش صدورهم، وتبهر عقولهم، ونصب لنقابة المحامين، وزير خارجية يقينا وإياكم شر السموم، ومعاش يكفى كل محتاج يتيم، وإذا كان الأمس يومًا للكرامة، فاجعل منه ثورة للتصحيح، وعد إلينا بمحاماة في ثوب جديد، فمنظر الأمس ليس بيسير، وعليك العبء يزيد، دمتم ودامت نقابة المحامين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *